عبدالشافي يحذر من مخطط الترحيل الجماعي

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 حذر د. حيدر عبدالشافي رئيس حركة البناء الديمقراطي من امكانية استغلال ارييل شارون رئيس الوزراء الإسرائيلي لاي عدوان على العراق في تنفيذ مخططات بشعة في ترحيل آلاف الفلسطينيين من مدنهم وقراهم في الضفة الغربية. واعرب عبدالشافي في تصريحات لصحيفة «القدس» الفلسطينية عن تخوفه من ان اميركا ستصب غضبها على العراق فيما سيستغل شارون الفرصة في اعمال عدائية موسعة ضد الفلسطينيين مشيراً إلى انه يقوم حالياً وقبل أي عدوان على العراق بأعمال قاسية فكيف عندما ينشغل العالم بالحرب؟ وطالب عبدالشافي الرئيس العراقي صدام حسين باعلان رسمي بتحقيق الديمقراطية في العراق وقال ان مبادرة اعلان رسمي من قبل الرئيس العراقي باتخاذ اجراءات كفيلة بتحقيق الديمقراطية في العراق تستجيب لكل الحقوق والاعتبارات المهمة ستكون الرد الصحيح على كل الاستفزازات الأميركية وبداية لمسيرة عربية رائدة لرفعة وعزة العراق. والعالم العربي بشكل عام. ويعتقد عبدالشافي ان استجابة صدام لدعوته ستكبح جماح النشاط الاميركي وتحدث رد فعل في العالم لاسيما الاتحاد الاوروبي وتحولاً في الرأي العام العالمي لصالحه. وأكد على ضرورة الاستمرار في الانتفاضة والمقاومة وصولاً إلى تحقيق الاهداف الوطنية ووقف العدوان ضد الشعب الفلسطيني مشيراً إلى ان الانتفاضة حققت الكثير من الانجازات بعد عامين من التضحية مجدداً دعوته لتشكيل جسم فلسطيني موحد يحمل قيادة الوحدة الوطنية لتفعيل دور الانتفاضة والانطلاق ضمن رؤية وأهداف مشتركة موضحاً ان الانتفاضة اثبتت ان الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه الوطنية الكاملة دون نقص وان عملية التفاوض غير مجدية في ضوء الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني. وأكد عبدالشافي انه مع الانتخابات شريطة الاعداد الجيد لها واشار الى ان الوضع الحالي بما فيه من سلبيات وعدم نظام لا يصلح مما يتطلب البدء الفوري باصلاح الوضع القانوني ووضع حد لتبديد المال العام واحترام قرارات المحاكم الفلسطينية والعمل باجراءات جدية تعطي رسالة للجمهور كي يشارك ويكون عنده الثقة للمشاركة. غزة ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات