لجنة وزارية للمصالحة الصومالية، انتهاء قمة صنعاء الثلاثية دون التطرق الى اريتريا

الثلاثاء 9 شعبان 1423 هـ الموافق 15 أكتوبر 2002 انتهت القمة الثلاثية اليمنية السودانية الاثيوبية في صنعاء مساء أمس بالتأكيد على تشكيل لجنة وزارية لتنفيذ قرارات تتصل بتحقيق المصالحة في الصومال وأمن البحر الأحمر وسلامة الملاحة فيه. وقالت مصادر حكومية ل«البيان» ان علي عبدالله صالح الرئيس اليمني وعمر البشير الرئيس السوداني وميلس زيناوي رئيس الوزراء الاثيوبي وقفوا أمام الأوضاع في الصومال وأكدوا على ضرورة العمل من أجل لم شمل الفرقاء واقامة دولة موحدة هناك. كما ناقشوا الأمن في البحر الأحمر باعتباره مسئولية الدول المطلة عليه واتفقوا على تشكيل لجنة وزارية من الدول الثلاث لمتابعة تنفيذ هذا الاتفاق، اضافة الى تطوير العلاقات الثنائية بين الدول الثلاث وسبل تطويرها. ونفى الرئيس اليمني في نهاية المحادثات أن يكون والرئيس السوداني ورئيس الوزراء الاثيوبي قد ناقشوا خلافات بلدانهم مع اريتريا، إلا انه تمنى على أسمرا ألا تكرر ما فعلته مع جيرانها. من جهته قال ميلس زيناوي رئيس الوزراء الاثيوبي ان لا أحد يستطيع فرض العزلة على اريتريا إلا النظام الاريتري نفسه، وكان زيناوي يرد على سؤال لأحد الصحافيين حول ما إذا كانت القمة تهدف الى فرض طوق من العزلة على نظام الرئيس أسياسي افورقي الذي دخل في مواجهات عسكرية مع الدول الثلاث. صنعاء «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات