الاستفتاء على التجديد لصدام غداً

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 وضع العراق أمس اللمسات النهائية على الاستعدادات لاجراء استفتاء رئاسي يهدف لاظهار تأييد محلي كاسح للرئيس صدام حسين. وتريد الحكومة ان يظهر استفتاء الغد ان الشعب يقف بقوة وراء صدام الذي يواجه خطر هجوم عسكري اميركي للاطاحة بحكمه الذي يقبض على الامور في البلاد بيد من حديد منذ 23 عاما. ويحق لنحو 5ر11 مليون ناخب التصويت في الاستفتاء للاجابة بنعم او لا على سؤال عن منح فترة ولاية اخرى مدتها سبع سنوات لصدام «65 عاما» وهو المرشح الوحيد. ولا تحيط اي شكوك بالنتيجة. فقد اظهرت النتائج الرسمية ان رجل العراق القوي حصل على 96ر99 في المئة من الاصوات في استفتاء عام 1995 . ويقول مسئولون سرا انهم يريدون «نعم» بنسبة مئة في المئة هذه المرة. واكدت واحدة من الاف اللافتات التي تنتشر في شوارع بغداد الى جانب صورة صدام ان العراقيين في ذلك اليوم «سوف يتحدون الحصار والعدوان». وقالت لافتة اخرى «نعم.. والف نعم لزعيمنا المحبوب صدام حسين». وتحث الصحف العراقية الحكومية والتلفزيون والراديو منذ ايام العراقيين على التصويت بنعم. ونظم حزب البعث الحاكم تجمعات لشرح خطوات التصويت للمواطنين. ووزعت صور وملصقات مجانية لصدام. رويترز ـ أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات