طارق عزيز: العراق الهدف الأول وليس الوحيد، الحرب ليست خلال أيام ولكننا مستعدون

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 اعلن طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي ان العراق سيكون «الهدف الاول وليس الوحيد» لاي ضربة عسكرية اميركية محتملة ضد العراق محذرا من تقسيم العديد من الدول في حال تقسيم العراق، معتبراً ان الحرب ليست وشيكة «ولكننا مستعدون للمواجهة». وقال المسئول العراقي في حديث الى تلفزيون المؤسسة اللبنانية للارسال «ان العراق هو الهدف الاول الا انه ليس الهدف الوحيد» مضيفا «وعندما سيقسم العراق لا يظن احد من البلدان المجاورة انه سينجو من الهيمنة والسيطرة الاميركية او سينجو من التقسيم او من خطة تغيير المنطقة». وتابع عزيز «كل البلدان العربية معرضة للتقسيم» مشيرا الى المملكة العربية السعودية وسوريا ولبنان والاردن «المعرض لان يصبح الوطن البديل». واضاف عزيز «بعد تدمير القوة العراقية وتغيير الخريطة في العراق والمجييء بحكومات عميلة في اجزاء العراق التي يريدون اقامتها تصبح مقاومة الكيان الصهيوني اضعف بكثير». واعتبر عزيز ان هدف رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون «من الاعتداء الصارخ غير المسبوق على الشعب الفلسطيني هو تهجيره» الى خارج الاراضي الفلسطينية في اشارة الى الاردن. عن موقف روسيا قال عزيز «ما هي مصلحة روسيا في ان يهاجم العراق؟ ستخسر مصالح كثيرة لان الولايات المتحدة تأخذ ولا تعطي». واعرب عن الامل بـ «عدم مشاركة الايرانيين في العدوان لان ايران ايضا مستهدفة» معتبرا ان «هذه اللعبة في النهاية سترتد على من يشترك فيها من العرب او من المسلمين». وحول احتمال قيام العراق بقصف اسرائيل بالصواريخ قال عزيز «نحن لا نملك صواريخ بعيدة المدى لضرب اسرائيل». وكان العراق قصف اسرائيل خلال حرب الخليج مطلع العام 1991 بـ 39 صاروخا من نوع سكود ادت الى مقتل شخصين واصابة المئات بجروح. واكد عزيز من جهة اخرى ان «المرونة لها حدود ولا يمكن ان نتنازل عن السيادة وعن الكرامة». واضاف «نحن قلنا اننا سنتعاون مع مفتشي الامم المتحدة ... ونعتقد على اساس علمي وفني ان هذه العملية يمكن ان تتم بسرعة، خلال اسابيع». وقال «اعتقد ان الوقت لصالح العراق، وحركة التاريخ هي لصالح الشعوب، وان العالم سيتعرف الى الحقيقة» في نهاية المطاف. واكد طارق عزيز ان بغداد «ستدعو صحافيين وسياسيين ونوابا الى العراق لزيارة المصانع التي يطلبون زيارتها» للتحقق من عملية نزع سلاح العراق. واضاف «هذه كلها ستؤدي الى تآكل الادعاء والذريعة الاميركية» لتوجيه ضربة الى العراق. واعلن عزيز «العراق قادر على الدفاع عن نفسه. العراقي يتقن فن القتال. الشعب العراقي صامد وقادر على مواجهة المعتدي. انا اقول: نحن سنقاتل بكفاءة». وانتقد عزيز «بعض القادة العرب الذين يتصورون ان المعركة بين اميركا والعراق» معتبرا ان «اميركا ليس لديها صديق». وخلص عزيز الى القول «العدوان ليس خلال ايام ونحن مستعدون للحرب». أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات