موسى أبو مرزوق لـ «البيان»: لا نقبل بزعيم يأتي على ظهر دبابة إسرائيلية

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 نأت حركة حماس بنفسها عن الخوض بالفراغ الذي سيخلفه الرئيس الفلسطيني في حالة غيابه أو بالخلافات التي ذكرت الانباء انها محتدمة بينه وبين امين سر منظمة التحرير الفلسطينية محمود عباس «ابو مازن». وقال د. موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس لـ «البيان» ان الحديث حول الفراغ الذي سيتركه عرفات سابق لاوانه مشدداً على ان حركته لن تقبل بزعيم للشعب الفلسطيني يأتي على ظهر دبابة اسرائيلية او بإرادة اميركية، مشيراً إلى ان جميع الضغوطات الأميركية والصهيونية المباشرة على الرئيس الفلسطيني لترك مهامه باءت بالفشل وقال ان جميع الاقتراحات في هذا السياق سواء عن طريق صندوق الانتخابات او تعيين رئيس وزراء أو الاستقالة وجدت طريقاً مسدوداً. واظهر ابو مرزوق الذي ادان الحصارين اللذين تعرض لهما الرئيس الفلسطيني استعداداً لدى حركته للرد على أي حصار جديد قد يتعرض له عرفات في المستقبل لكنه رهن هذا الأمر بوجود قرار بالمواجهة والمقاومة من جميع القيادات الفلسطينية. وطالب السلطة بالتراجع عن سياساتها الحالية التي تتبعها مع إسرائيل ووقف بيانات الادانة لعمليات المقاومة محذراً من نتائج كارثية على مستقبل الشعب الفلسطيني لاي انكسار امام الهجمة الاسرائيلية ضد الفلسطينيين وقال ان الاسرائيليين لن يقبلوا الا قيادة تابعة. من جهته نفى فاروق القدومي وجود خلافات بين الفلسطينيين على قضية خلافة الرئيس الفلسطيني مبيناً ان الاتجاه العام يقضي بأن تجتمع اللجنة المركزية لحركة فتح فور غياب عرفات الذي وصفه بشيخ القبيلة وقال: «ابو عمار القائد والرئيس طالما هو على قيد الحياة» لاختيار الخليفة موضحاً ان الزج باسمه في بورصة الاسماء المرشحة للخلافة التي تتداولها وسائل الإعلام وبعض الاوساط يأتي من كونه اكبر اعضاء مركزية فتح سناً الذي يتولى أمانة سرها. عمان ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات