رفسنجاني ينتقد خطط تنصيب حكومة احتلال عسكري

الاثنين 8 شعبان 1423 هـ الموافق 14 أكتوبر 2002 وصف علي اكبر هاشمي رفسنجاني رئيس مجلس تشخيص مصلحة النظام الاحد المشروع الاميركي باقامة حكومة احتلال عسكري في العراق بعد الاطاحة بصدام حسين بأنه «خطأ». ونقلت وكالة الانباء الايرانية عن رفسنجاني قوله انه سيكون «خطأ من الولايات المتحدة حيث ان ذلك لن يكون من شأنه الا تعزيز المقاومة (للمشاريع الاميركية) في المنطقة وعلى الاخص في العراق». وقال الرئيس الايراني السابق خلال مناورات عسكرية جرت قرب قم (وسط) ان فكرة حكومة خاضعة لوصاية عسكرية اميركية نابعة من «الحرب النفسية التي تشنها الولايات المتحدة التي تريد ان تقول انها ستذهب الى حد احتلال العراق واختيار الزعيم الذي سيحكمه». الا ان رفسنجاني اعتبر ان الولايات المتحدة «ما زالت في مرحلة الحرب النفسية لان عدد جنودها (في المنطقة) لا يكفي لحرب». وكان وزير الخارجية الاميركي كولن باول اقر الجمعة بأن بلاده تدرس «نماذج» مختلفة لتشكيل سلطة انتقالية في العراق في اعقاب تدخل عسكري. وقال انه اذا ما تقرر اجتياح العراق، «سنضطر الى اقامة نظام افضل»، مشيرا الى سوابق، ولا سيما في اليابان والمانيا ما بعد الحرب. والمح الى ان السيناريو الذي عرضته صحيفة «نيويورك تايمز» هو من المشاريع المدروسة. وكانت الصحيفة اوردت ان الولايات المتحدة تخطط لفترة انتقالية لبضعة اشهر او سنوات تسبق تشكيل حكومة مدنية منتخبة، ولفرض حاكم عسكري اميركي يذكر بالادارة التي شكلتها واشنطن في اليابان بعد 1945 بادارة الجنرال دوغلاس ماك ارثر. أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات