نواب مصريون يرفضون قرار الكونغرس بتفويض بوش

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 أعلن برلمانيون مصريون رفضهم القاطع للقرار الذي اصدره الكونغرس الأميركي بتفويض جورج بوش الرئيس الأميركي في ضرب العراق عند الضرورة. وقرر البرلمانيون وهم من الاخوان المسلمين والناصريين واليساريين ولأول مرة مخاطبة قيادات واعضاء مجلس النواب الأميركي عبر مواقعهم على الانترنت في رسائل مفتوحة لإعلان رفضهم لمثل هذه القرارات التي أكدوا تعسفها ضد الدول العربية ومطالبة النواب الأميركيين ضرورة تحري الحقيقة فيما يصدرونه من قرارات تمس شعوب المنطقة العربية. وان ينظروا نظرة مجردة إلى حقيقة الاوضاع دون استجابة للضغوط التي يمارسها اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة ومحذرين من ان مثل هذه القرارات تمثل أيضاً تهديداً للعلاقات العربية الأميركية. وربما تمثل تهديداً للمصالح الأميركية في المنطقة والتأكيد على ضرورة اعادة النظر في هذه القرارات فوراً. ويؤكد نواب البرلمان في رسائلهم ان أي محاولة لضرب العراق خاصة بعد قبولها عودة فريق المفتشين الدوليين إلى العراق وتأكيده لصدق نواياه في التعامل بل وقبوله التفتيش على قصور الرئاسة في بغداد يعد خروجاً عن نطاق الشرعية الدولية، ومحاولة فرض القوة العسكرية دون مبرر الا ان يكون ارهاباً ضد الشعوب العربية لصالح إسرائيل. ومن جهة أخرى انتقد البرلمانيون المصريون كذلك تصريحات كولن باول وزير الخارجية الأميركية التي اشار فيها إلى اصرار بلاده على العمل منفردة أو بمشاركة دول أخرى اذا عجز مجلس الأمن عن تأييد التوجه الأميركي وأكدوا ان التعسف واضح تماماً ولابد من مقاومته.. مشيرين إلى ان ما تفعله الولايات المتحدة ومخططاتها العسكرية ضد العراق هو قفز على النتائج دون انتظار لما ستسفر عنه عملية عودة فريق المفتشين الدوليين وأعربوا عن اعتقادهم ان واشنطن تتحرك بدوافع خاصة لحماية إسرائيل فقط. القاهرة ـ مكتب «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات