فريق عمل تركي للتنسيق مع واشنطن، اجاويد يحذر أميركا من مساندة دولة كردية

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 حذر بولنت اجاويد رئيس الوزراء التركي الولايات المتحدة مطالبا اياها بعدم تشجيع اكراد العراق على اقامة دولتهم اذ ان ذلك قد يرغم تركيا على التدخل لحماية مصالحها. وستكون تركيا والاكراد العراقيون حلفاء في اي هجوم اميركي يهدف الى الاطاحة بصدام حسين الرئيس العراقي. الا ان تركيا تخشى ان تحدث فوضى على حدودها اذا ما تسبب اندلاع حرب اميركية ضد العراق في وقوع فوضى بين الاكراد الاتراك اذا استغل اكراد العراق الفوضى للمضي قدما في اقامة دولة كردية مستقلة بشمال العراق. وقال اجاويد في وقت متأخر من الليلة قبل الماضية في مقابلة مع شبكة ستار التلفزيونية ونقلتها وكالة الاناضول للانباء «تركيا ستتدخل في حالة اعلان دولة تعترف بها الدول الاوروبية. وأضاف «ويبدو ان هذه المرحلة مقبلة. يجب ان نلتزم الحرص ويجب ان نحذر الادارة الاميركية من حدوث ذلك. ارجو ان تصبح الولايات المتحدة اكثر حرصا فيما يتعلق بهذه القضية». وحث اجاويد الولايات المتحدة مرارا على تفادي الحرب التي تخشى تركيا ان تلحق اضرارا ايضا باقتصادها الذي يعاني بالفعل اذ من المتوقع ان تبعد السياح والمستثمرين الاجانب. ونقل عن اجاويد قوله «علاقتنا طيبة للغاية مع الولايات المتحدة. واذا قامت عملية عسكرية فسنكون معنيين سواء احببنا ذلك ام لا وسيؤدي ذلك الى العديد من المشاكل لتركيا». ومن ناحية اخرى قال اجاويد للصحفيين امس اثناء اجتماع حزبي ضمن حملة الانتخابات المقرر ان تجرى في الثالث من نوفمبر «لقد خرجت الامور عن السيطرة فيما يتعلق بقضية العراق». «نريد السلام في منطقتنا وعند حدودنا ولا نريد ان يلحق ضرر بجنودنا الا اذا كانت هناك حاجة لذلك». من جانب آخر تقرر تشكيل فريق عمل من وزارة الخارجية ورئاسة الاركان العامة التركية لادارة وتنسيق المهام والاعمال وذلك فى اعقاب تزايد احتمالات القيام بعملية عسكرية امركية ضد العراق بعد قرار مجلسى الشيوخ والنواب الاميركيين منح صلاحية استخدام القوة للرئيس بوش. وذكرت صحيفة «راديكالا لتركية» اليومية أن فريق العمل الذى تقرر تشكيله سيتولى مهمة نقل طلبات الجانب الاميركي الى الحكومة التركية ويقوم الفريق كذلك بدور جسر الاستشارات وحلقة الوصل بين الجانب الاميركي والسفارة التركية والمستشارية العسكرية التركية بواشنطن فى الوقت الذى سيتم فيه نقل الطلبات الامريكية للخارجية التركية عن طريق السفارة الامريكية فى انقرة. وأشارت الى أن تشكيل هذا الفريق جاء فى اعقاب قرار بولنت اجاويد رئيس الوزراء منح صلاحيات القيام بمباحثات مع المسئولين الاميركيين والامم المتحدة بشأن الوضع مع العراق الى رئاسة الاركان العامة ووزارة الخارجية التركية. من ناحية اخرى اشارت الصحيفة الى أن تركيا تخطط حاليا لاجراء بعض التعديلات فى المجال الامنى الداخلى لمواجهة تدفق موجة من اللاجئين العراقيين فى حالة اندلاع هذه العملية العسكرية. وأكدت أن رئاسة الوزراء التركية اعطت اوامرها لمحافظى حالة الطواريء لمواجهة موجة لجوء جماعى فى ضوء توقعاتها بان تستمر هذه الحرب فترة لا تقل عن ثلاثة اشهر. رويترز ـ أ. ش. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات