البنتاغون: العراق يعزز قدراته لاسقاط طائرات اميركية

الاحد 7 شعبان 1423 هـ الموافق 13 أكتوبر 2002 أعلن مسئولون بوزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) ليل الجمعة ـ السبت إن العراق زاد «بصورة ملحوظة» من محاولاته الرامية لاسقاط مقاتلات اميركية وبريطانية تقوم بحراسة منطقتي حظر الطيران في شماله وجنوبه، وهو مؤشر على أن نظام الرئيس صدام حسين ليس محل ثقة للتعاون مع الامم المتحدة. وأوضح الادميرال ديفيد جوف، نائب مدير العمليات العالمية في هيئة أركان الجيوش الاميركية المشتركة أنه منذ السادس عشر من الشهر الماضي، عندما أبلغ العراق المنظمة الدولية بأنه سيسمح لمفتشي الاسلحة بالعودة، فإن قوات الدفاع الجوي العراقية أطلقت نيران أسلحتها على طائرات التحالف 122 مرة، منها 33 مرة في الشمال و89 في الجنوب. كما أعلنت القيادة المركزية الاميركية أن أخر حادث من هذا النوع وقع فجر أمس الأول عندما تعرضت طائرة تابعة للتحالف أثناء نوبة حراسة في منطقة حظر الطيران جنوبي العراق لنيران الاسلحة الارضية. وردت طائرات التحالف بإسقاط قنابل موجهة بدقة على موقع متحرك لصواريخ (سام) أرض-جو، وذلك بالقرب من «طاليل»، جنوب شرق بغداد بحوالي 250 ميلا. وفي تصريحات بدت أنها تستهدف تعزيز الضغط الدبلوماسي الاميركي من أجل استصدار قرار جديد من قبل مجلس الامن الدولي حول عمليات التفتيش في العراق، قال جوف وكلارك والمتحدثة باسم البنتاغون فيكتوريا إن هذه الزيادة في الحوادث تبرهن على ازدواجية بغداد. وأضاف كلارك «يجب مراقبة ما يفعله وليس ما يقوله، هذا بيت القصيد، بينما يعلن استعداده للتعاون مع الامم المتحدة والمجتمع الدولي، فإن صدام حسين يأمر جيشه بمهاجمة الطيارين الاميركيين وطياري التحالف». ورغم أن عدد الهجمات الاميركية على الدفاعات الجوية العراقية تزايدت في الشهور الاخيرة، خاصة في الجنوب، فإن مسئولين اميركيين يصرون على أن تواتر هذه الحوادث يضاهي تلك التي شهدت الاعوام الماضية. من جهة أخرى، أشار جوف أيضا إلى أن المساعي العراقية لاسقاط طائرات التحالف تزايدت بالتزامن مع درجة النشاط الدبلوماسي في الامم المتحدة. وأضاف إن حوادث إطلاق النار من جانب العراقيين تتم عن طريق مدفعية «غير موجهة» أو صواريخ سام، وهو ما يعني أن العراقيين لا يستخدمون قدراتهم الكاملة على الرصد بأجهزة الرادار في استهداف طائراتنا، لكنه شدد على أن هذه الحوادث لا تزال تعرض طيارو التحالف للخطر، رغم عدم إصابة أي من طائراتنا حتى الان. وأظهر جوف للصحفيين لقطة التقطت بالفيديو لكابينة طائرة تحالف قامت الخميس بقصف موقع رادار متنقل بالقرب من مطار البصرة. ودحض جوف وكلارك مزاعم عراقية بأن الطائرات الاميركية تقصف منشآت مدنية. د. ب. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات