ضحية تاسعة للقناص الغامض في أميركا

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 يؤكد مسئولون اميركيون ان القناص الذي يقتل ضحاياه بالرصاص من مسافة بعيدة «واصل» هجماته وقتل الضحية التاسعة بالطريقة نفسها منذ بدأ عمليات القتل قنصا وعن بعد قبل أسبوع، وأن شاهد عيان قدم معلومات «قيمة» قد تفيد في اصطياده في نهاية المطاف. يقول تشارلي دين، قائد الشرطة في شمال مقاطعة فيرجينيا حيث قتل رجل بالرصاص بينما كان يزود سيارة بالوقود، إن هناك «دليلاً» يشير إلى أن عملية إطلاق النار الاخيرة ترتبط مباشرة بالحوادث الاخرى إلا أنه رفض كشف النقاب عن هذا الدليل. وذكرت تقارير إعلامية ان المسئولين أشاروا إلى أن فحصا معمليا من بقايا أثار عملية القنص بمسرح الجريمة قد تم وأن الدليل ـ الذي من المرجح أن يكون شظية رصاصة ـ يفحصها حاليا عملاء مكتب الكحوليات والاسلحة النارية والتبغ. والضحية الجديدة، وهو رجل من ميريلاند عمره 53 عاما، كان يمارس عمله اليومي في منطقة عامة مكشوفة في تزويد السيارات بالوقود في محطة طاقة مزدحمة في تقاطع على الطريق السريع في مقاطعة الامير وليامز ليل الاربعاء ـ الخميس تماما مثل الضحايا الاخرين والذين وصلت حصيلتهم إلى ثمانية بالاضافة إليه. وقد أسفرت الهجمات عن مصرع ستة أشخاص وإصابة شخصين آخرين بجراح خطيرة بينما كانوا يمارسون حياتهم اليومية العادية ـ السير إلى المدرسة أو الجلوس أمام متجر أو جز العشب أو تنظيف سيارة ـ وكل هذه الحوادث كان مسرحها مناطق كثيفة السكان. وكما هو الحال في القضايا الاخرى، قام القناص الاربعاء بإطلاق رصاصة واحدة قاتلة من على بعد 100 متر أو يزيد الامر الذي ستكون معه الضحية قد ماتت أو أصيبت قبل أن تسمع الطلقة ويكون من المستحيل الامساك بالمجرم أو المجرمين. ودفعت قضايا القناص التي جاءت في أعقاب أحداث الهجوم الارهابي في العام الماضي على وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) وذعر بكتيريا الجمرة الخبيثة (الانثراكس) التي أسفرت عن مصرع العديد من الاشخاص بالمنطقة إلى حافة الرعب والقلق. فالكثير من المواطنين يتحفظون الان في الخروج من منازلهم أو إرسال أطفالهم إلى المدرسة أو زيارة الجيران والجلوس في حدائق منازلهم والتسوق. كما قامت المقاهي التي تضع مناضدها على الارصفة بسحبها إلى الداخل. وبرصد مكافأة وصلت إلى 300 ألف دولار ومشاركة الأمن على مستويات البلديات المحلية والولاية والسلطات القضائية الوطنية في المطاردة فإن المحققين باتوا يتعلقون بكل قشة. وقال المسئولون انهم تلقوا 1.700 خيط ذي مغزى. د. ب. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات