رداً على انضمام قبرص للاتحاد الأوروبي، القبارصة الأترك يهددون بالتقسيم النهائي

السبت 6 شعبان 1423 هـ الموافق 12 أكتوبر 2002 حذر القبارصة الأتراك في خطوة انضمام قبرص الى الاتحاد الأوروبي باعتبارها تؤدي الى تقسيم الجزيرة نهائياً، فيما أعلنت تركيا انها لن تتنازل بشأن قبرص من أجل الانضمام الى الاتحاد الأوروبي، قالت وزارة الخارجية والدفاع في جمهورية شمال قبرص التركية ان انضمام قبرص الى الاتحاد الأوروبي سيؤدي الى توقف المفاوضات بين الطرفين اليوناني والقبرصي في الجزيرة وسيجعل تقسيمها نهائياً. وقالت وزارة الخارجية في الجمهورية المعلنة من جانب واحد ولا تعترف بها سوى انقرة، في بيان انه «اذا قبل القطاع اليوناني في الاتحاد الاوروبي فلن تكون هناك امكانيات لمواصلة المفاوضات» بين المجموعتين القبرصيتين. وقد حذر البيان من عواقب دخول قبرص الذي سيجعل تقسيم الجزيرة «نهائيا». وكانت المفوضية الاوروبية اوصت في تقرير حول توسيع الاتحاد الاوروبي بانضمام قبرص الى الاتحاد. وفي أنقرة قال شكري سينا غوريل وزير الخارجية التركي أمس ان تركيا لن تقدم أي تنازلات بشأن قبرص لكي تحصل من الاتحاد الأوروبي على تحديد موعد لبدء مفاوضاتها للانضمام إليه. وقال غوريل في ندوة حول قبرص ان «هناك فكرة غير صالحة هي ان تركيا ستتنازل على صعيد القضية القبرصية للحصول على موعد من الاتحاد الأوروبي، انه توقع خاطيء تماماً». ورأى انه في حال أقر الاتحاد الأوروبي تقرير المفوضية حول عملية التوسيع الذي أوصى بضم قبرص فإنه يرتكب «خطأ تاريخياً». أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات