«التجمع» يدعوها للتريث، مجموعات يسارية سودانية تستعد لتشكيل جبهة معارضة جديدة

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 اتفقت مجموعة من احزاب يسار الوسط وأخرى تنتمي إلى تيار القوميين العرب، على وضع اقتراح يهدف إلى لم شملها تحت راية كيان واحد موضع التنفيذ، وحددت تلك المجموعة الأولى من يناير المقبل موعداً لظهور جبهة جديدة تضم كل القوى الحديثة السودانية. وأوضح ابراهيم الشيخ الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني المعارض لـ «البيان» أن المجموعة التي تضم احزاب العربي الاشتراكي الناصري المنشق إلى جناحين (أحدهما بقيادة المحامي ساطع احمد الحاج بينما الآخر الذي يقوده الآن بالانابة مصطفى محمود) وتنظيم «حق» المعارض الذي يتزعمه الحاج وراق محمد أحمد والحزب الوطني الديمقراطي بقيادة محمد علي مجسي عضو سكرتارية التجمع المعارض بالداخل وعدد من الشخصيات المستقلة والديمقراطية من بينهم د. حيدر ابراهيم علي صاحب مركز الدراسات السودانية، قد اتفقت على التوحد تحت مظلة كيان موحد وأنهم اتفقوا على اعلان ميلاد التنظيم الجديد في الأول من يناير المقبل ليتزامن مع استقلال السودان، وأوضح ان التنظيم الجديد سيكون اضافة حقيقية للساحة السياسية. وأشار إلى ان المجموعة قد بدأت في اعداد دراسات تفضي إلى اعلان برنامج موحد وأسس فكرة اضافة إلى صياغة لوائح ومواثيق ودستور يوحد المجموعة بحق وحقيقة. ومن جانبه أوضح مصطفى محمود أمين عام الحزب الاشتراكي العربي الناصري بالانابة لـ «البيان» ان هذه المحاولة لا تعتبر الأولى وأشار الى وجود مثل هذه التجربة ابن الديمقراطية الثالثة والتي فشلت بسبب عدم تلاحم تنظيماتها مع الجماهير إلا انه اعرب عن أمنياته بأن تستفيد المجموعة من أخطاء الماضي وتتلاحم مع الجماهير لضمان تمثيل القوى الحديثة بمختلف قطاعاتها وتنظيماتها. لكن التجاني مصطفى أمين سر حزب البعث العربي الاشتراكي منظمة السودان عضو سكرتارية تجمع المعارضة بالداخل، دعا تلك المجموعة الى التريث قبل اعلان اسم التنظيم الموحد باعتبار ان القوى الحديثة السودانية تضم مجموعة اتجاهات مختلفة وان تجاوز هذا الواقع سينقل تلك الاختلافات إلى داخل التنظيم الجديد الأمر الذي يعني فشل التجربة. وقال لـ «البيان» نقترح عليهم ان نبدأ العمل بشكل جبهوي متدرج إلى ان نتفق على أسس واضحة وبرامج موحدة وان نحدد أهدافنا بشكل جيد ومن ثم نبدأ بمخاطبة المجتمع». وأوضح مصطفى ان حزبه قد علم بأن تلك المجموعة قد عقدت عدداً من الاجتماعات وناقش أوراق عمل دعت إلى توحيدها إلا انه أوضح ان حزبه لم يتلق دعوة بالمشاركة، ولكنه أضاف بأن منظمة السودان مع مبدأ التوحيد إلا انهم لا يرغبون في ان يتم ذلك بصورة متعجلة. الخرطوم ـ الحاج الموز:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات