البشير يؤكد استئناف مفاوضات ماشاكوس الاثنين

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 أعلن الرئيس السوداني عمر البشير عن موافقة الحكومة على توقيع وثيقة لاستئناف المفاوضات بينها وحركة قرنق في الرابع عشر من هذا الشهر لمواصلة المفاوضات التي انقطعت في الثاني من سبتمبر الماضي. وقال البشير في مؤتمر صحفي عقده أمس بالقصر الجمهوري بمناسبة زيارة رئيس بورندي للسودان بأن الوثيقة التي سيتم الاتفاق عليها ستتضمن اشارة للالتزام ببنود الاتفاق الاطاري الذي تم التوصل إليه في ماشاكوس الأولي وعدد من الاجندة التي تم الاتفاق عليها في ماشاكوس الثانية الى جانب الاتفاق على وقف اطلاق النار. وقال البشير بأن الانتصار الذي حققته الحكومة في تحرير مدينة توريت من أيدي قوات التمرد خلال الايام الماضية لن يؤثر على موقفها في الالتزام السابق بالمفاوضات وقال بأن الحكومة تطالب بضرورة تهيئة الاجواء لاستئناف المفاوضات والالتزام بما تم الاتفاق عليه سابقاً. وأكد الرئيس السوداني ان حكومته حددت موقفها الراهن دون املاءات او ضغوط مشيراً إلى ان ما حدث في توريت كان رسالة واضحة لقرنق ومن يقفون وراءه اضافة للوسطاء بأن الحكومة عندما كانت تطالب بوقف العدائيات كانت تنطلق من موقف وطني تجاه شعبها ومسئوليتها تجاه مواطنيها والحفاظ على ارواحهم. وقال ان قرنق كان يريد باعتدائه على توريت ان نعود للمفاوضات منكسرين ومنهزمين لنبصم على شروطه ونحن الآن نتحدث من موقف قوي ومع ذلك ملتزمون بما توصلنا اليه. من ناحيته قال رئيس بورندي في مؤتمر صحفي مشترك امس مع الرئيس عمر البشير عقده بالقصر الجمهوري في ختام المباحثات التي انتهت امس بالخرطوم بأن بلاده تقف مع وحدة السودان وتؤيد جهود الحكومة لتعزيز السلام وقال ان الوقت الحالي لا يقبل الحركات الانفصالية ولا استمرار الحروب مشيراً لاطلاعه خلال المباحثات على الاسباب التي دفعت الحكومة لتعليق المفاوضات مع حركة قرنق بماشاكوس والشروط اللازمة لاستئنافها. الخرطوم ـ التجاني السيد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات