قريع وبيلين يبحثان آفاق الاتفاق السلمي، عرفات لباول: هل تقبل أنت التخلي عن مسئولياتك؟

الجمعة 5 شعبان 1423 هـ الموافق 11 أكتوبر 2002 رفض ياسر عرفات الرئيس الفلسطيني دعوة كولن باول وزير الخارجية الأميركي له للتنازل عن صلاحياته سائلاً اياه «هل تقبل انت التخلي عن مسئولياتك» في وقت التقى احمد قريع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني مع يوسي بيلين وزير العدل الاسرائيلي السابق وطالبه بضرورة التوصل لاتفاق بين الجانبين بدل فرضه من الخارج. وبحسب «هآرتس» العبرية ورداً على سؤال صحافي حول تصريحات باول حول انتظار الإدارة الأميركية تقليص صلاحياته قال الرئيس الفلسطيني «هل ثمة شخص يتنازل عن مسئوليته؟». اسألوه «باول» هذا السؤال. هل يستطيع ان يتنازل عن مسئولياته». وجاءت اقوال عرفات على خلفية استئناف الضغوط الاميركية عليه بعد توقف استمر طوال فترة الحصار على مقره من اجل استكمال عملية الاصلاحات في السلطة ومن ضمن ذلك تعيين رئيس للحكومة الفلسطينية والاستمرار في الاصلاحات الاقتصادية والامنية في السلطة. وبحسب «هآرتس» يرفض عرفات قبول المطالب الاسرائيلية والأميركية ويحاول تجديد شرعيته في العالم. وهو يتلقى في اعقاب الحصار عشرات رسائل الدعم ويحظى كل يوم بزيارات من جانب دبلوماسيين اوروبيين وآخرين. إلى ذلك عقد احمد قريع رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، في مكتبه في ابوديس قرب القدس، اجتماعاً مع يوسي بيلين رئيس حركة «شاحر»، وقال له: «اتفاق إسرائيلي ـ فلسطيني أفضل من أي بديل آخر.. واذا لم نفعل ذلك فإن العالم سيفعل ذلك من أجلنا». وقال بيلين، خلال اللقاء، انه «على ضوء الصراع الشديد بين جهات من حركة حماس والسلطة الفلسطينية فإن ذلك يستلزم ضرورة اقامة ائتلاف عملي بين اسرائيل والفلسطينيين لمقاومة الجهات المتطرفة». حسب وصفه. القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات