عودة إلى الوطن بعد ربع قرن من الاختطاف

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 بدأ خمسة يابانيين عاشوا في كوريا الشمالية منذ اختطافهم في أواخر السبعينيات أمس زيارة قصيرة لموطنهم الأصلي اليابان. واليابانيون الخمسة الذين مازالوا على قيد الحياة هم ياسوشي تشيمورا (47 عاما)، وفوكي هاماموتو (47 عاما)، وكاورو هاسويكي (45 عاما) ويوكيكو أوكودو (46 عاما) وهيتومي سوجا (43 عاما). وقالت الحكومة ان الخمسة، الذين عادوا إلى اليابان لاول مرة منذ أكثر من 24 عاما، سوف يمكثون لنحو أسبوع. وكانت كوريا الشمالية قد أبلغت اليابان في قمة 17 سبتمبر الماضي أن خمسة من اليابانيين المختطفين مازالوا على قيد الحياة وأنهم يعيشون بها، غير أنها قالت ان ثمانية يابانيين آخرين اختطفتهم أو استدرجتهم إليها قد ماتوا. وكانت كوريا الشمالية قد اعترفت للمرة الاولى خلال قمة تاريخية بين رئيس الوزراء الياباني جونيتشيرو كويزومي والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج إيل أنها اختطفت مواطنين يابانيين خلال السبعينيات والثمانينيات ونقلتهم إلى الدولة الشيوعية. وقال كيم الزعيم الكوري الشمالي المنعزل لكويزومي رئيس الوزراء الياباني خلال زيارته إلى بيونغ يانغ والتي استغرقت يوما واحدا ان اليابانيين تعرضوا للاختطاف على أيدي وكالات شرطة دون علمه وأن المسئولين عن ذلك قد عوقبوا فعلا. وكان هاسويكي طالبا في العشرين من عمره بينما كان أوكودو يعمل في مجال التجميل وهو في الثانية والعشرين من عمره في وقت اختطافهما. وقد اختفى الاثنان في إقليم نييجاتا بشمال غرب اليابان في 31 يوليو عام 1978 بعد أن أبلغا أقاربهما وزملاءهما أنهما في طريقهما للالتقاء بفتاتين. يذكر أن مصير المفقودين كان حجر عثرة كبيراً أمام إقامة علاقات دبلوماسية بين اليابان وكوريا الشمالية. د.ب.ا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات