مبارك يرى ايجابيات كثيرة في خطاب بوش

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 اعتبر حسني مبارك الرئيس المصري أمس ان جورج بوش الرئيس الاميركي اعطى فى خطابه الاخير العراق «مساحة للاستجابة» لقرارات مجلس الامن بازالة كل اسلحة الدمار الشامل. واشار مبارك، اثناء تدشين الطريق الساحلي الدولي بين بور سعيد ومرسى مطروح، الى تضمن تصريحات الرئيس الاميركي «ايجابيات كبيرة وعلى العراق الاستجابة له» معربا عن امله في ان «يستجيب العراق لتلك التصريحات ولا يحتفظ بأي اسلحة دمار شامل». واوضح ان المسئولين العراقيين «اكدوا لنا انهم لا يملكون» هذا النوع من الاسلحة. ونفى الرئيس المصري ما تردد عن ان الهدف الاساسي لزيارة جاك سترو وزير الخارجية البريطاني كسب تأييد العرب لضرب العراق مؤكدا ان «سترو جاء ليوضح موقف بلاده ويتمنى ان يستجيب العراق لقرارات مجلس الامن». ورأى ان «كل الدول حاليا بما فيها الولايات المتحدة تريد ان تتفادى الحرب لانها ستعرض المدنيين سواء كانوا اميركيين او بريطانيين او جنسيات اخرى للموت» معربا عن اعتقاده ان «موقف اميركا في هذا الصدد يتغير تدريجيا». واكد ان سترو «لم يأت للحصول على تأييد الدول العربية لضرب العراق». وكان سترو اعلن امس في القاهرة ان بلاده ترغب في نزع اسلحة العراق بطريقة سلمية «اذا كان ذلك ممكنا» لكنه حذر من ان الخيار في ذلك يعود الى صدام حسين الرئيس العراقي. وقال سترو ان الرئيس العراقي «امامه خيار واضح» هو ازالة اسلحة الدمار الشامل وفقا لقرارات الامم المتحدة، والا سترغمه القوى الغربية على القيام بذلك. من جهة اخرى، اجاب مبارك ردا على سؤال عن المخاوف من تأثير المسألة العراقية على عملية السلام في المنطقة، ان رئيس وزراء بريطانيا توني بلير وبوش اعربا عن رغبتهما في ايجاد حل للقضية الفلسطينية لكن «انشغالهما حاليا بالعراق يؤجل هذا الامر». وفيما يتعلق بالتطورات الاخيرة فى السودان، قال الرئيس المصري ان «المبادرات تعددت والموقف معقد بشكل كبير وقد توصلت الأطراف المتنازعة الى اتفاق في نيروبي (مشاكوس) واتمنى ان تتوصل الاطراف الى حل سلمي». أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات