مبعوث واشنطن للمياه باق في بيروت حتى بدء المشروع، لبنان بدأ اختبار منشأت ضخ مياه الوزاني

الخميس 4 شعبان 1423 هـ الموافق 10 أكتوبر 2002 وسط استمرار تحليق الطائرات الاسرائيلية فوق الجنوب اللبناني مع وصول تشارلز لوسون الخبير الأميركي في المياه الى بيروت للمرة الثانية في أقل من شهر طالب نائب بكتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني فيما بدأ لبنان امس التجربة الاولى للمضخات التي اقامها على نهر الوزاني فيما تحدثت مصادر دبلوماسية لبنانية عن ارسال تقرير حول الوزاني والحاصباني إلى الأمين العام للأمم المتحدة. واشرف على تجربة اختبار ضخ مياه الوزاني فنيويون بحضور قبلان قبلان مدير مجلس تنمية الجنوب وشريف وهبه المسؤل عن تنفيذ مشروع تزويد نحو 20 قرية بمياه الشرب وقد ذكر مصدر دبلوماسي امس ان تشارلز لوسون الخبير الأميركي المكلف النظر في النزاع بين لبنان واسرائيل حول مياه نهر الوزاني عاد إلى بيروت مساء الثلاثاء في محاولة توصل إلى تسوية. واوضح المصدر ان لوسون الخبير في شئون المياه في وزارة الخارجية الأميركية الذي يزور لبنان للمرة الثانية في اقل من شهر سيبقى اسبوعاً في العاصمة اللبنانية قد يزور خلاله ايضاً إسرائيل. وقال مصدر لبناني ان لوسون سيبقى في لبنان حتى 16 اكتوبر الحالي وهو الموعد المحدد لتدشين مشروع ضخ مياه الوزاني رسميا من قبل نبيه بري رئيس البرلمان اللبناني. وكان لوسون زار لبنان مرة أولى في 18 سبتمبر والتقى حينها رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري وبري وزار نبع الوزاني في جنوب لبنان. وتأتي زيارة الخبير الأميركي اثر مساع اميركية مكثفة حيال لبنان وإسرائيل لايجاد حل دبلوماسي وتجنب ضربة عسكرية اسرائيلية على محطة الضخ. وفي مجلس النواب اللبناني طالب جورج نجم عضو كتلة الوفاء للمقاومة الدولة اللبنانية بعدم تأجيل عملية التجربة او ضخ المياه من نهر الوزانى الى القرى والبلدات المحررة العطشى فى جنوب لبنان والمقرر ان تتم اليوم «أمس» تمهيدا لافتتاح المشروع رسميا فى السادس عشر من شهر اكتوبر الجارى. وقال نجم فى تصريحات له أمس ان اى تأجيل فى ذلك هو مصلحة للعدو الاسرائيلى وسيفسر على انه استجابة للضغوط الامريكية التى لا هم لها الا حماية مصالح اسرائيل وعدم الاضرار بها. كما اعتبر عضو كتلة الوفاء للمقاومة التابعة لحزب الله ان اى مغامرة عدوانية قد يقدم عليها العدو الاسرائيلى ضد المناطق المحررة او منطقة الوزانى لن تكون نزهة على الاطلاق وان زمن مرور اى عدوان بغير حساب قد ولى الى غير رجعة. واكد النائب نجم ان المقاومة اللبنانية ساهرة لذلك وبالمرصاد وستبقى الذراع الواقى لحماية اهلنا وشعبنا من اعتداءات العدو الاسرائيلى. ومن ناحية اخرى اكدت مصادر دبلوماسية لبنانية ان لبنان سيرسل تقريره بشأن مياه الوزانى والحاصبانى الى الامين العام للامم المتحدة كوفى عنان مرفقا برسالة خطية تطلب توزيع التقرير على الدول الاعضاء فى مجلس الامن الدولى والامم المتحدة. إلى ذلك ذكرت الشرطة اللبنانية ان طائرات حربية اسرائيلية خرقت جدار الصوت مرات عدة أمس فوق السواحل الجنوبية والشمالية للبنان. وقالت الشرطة ان طائرات كانت تحلق على ارتفاع عال خرقت جدار الصوت فوق مرفأ صور على بعد ثمانين كيلومترا الى الجنوب من بيروت ثم فوق مدينة طرابلس الساحلية التي تبعد 82 كلم عن العاصمة اللبنانية بعد ان حلقت فوق المياه الاقليمية اللبنانية. ويأتي تحليق هذه الطائرات غداة مرور مروحيات اسرائيلية ست مرات فوق قطاع نهر الوزاني في جنوب لبنان، للمرة الثالثة في اقل من 48 ساعة. كما حلقت طائرة من دون طيار اسرائيلي من طراز «ام كي» فوق منطقة بعلبك في وسط سهل البقاع الشرقي حيث تنتشر قوات سورية. وكانت طائرة من دون طيار حلقت آخر مرة فوق هذه المنطقة منذ حوالي عام. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات