استقبل مسئولاً اميركياً، صالح يجدد الالتزام بمكافحة الارهاب

الاربعاء 3 شعبان 1423 هـ الموافق 9 أكتوبر 2002 استقبل علي عبدالله صالح الرئيس اليمني امس فرانسيس تايلور منسق مكافحة الارهاب بالخارجية الاميركية وبحثا التعاون القائم بين البلدين في مجال مكافحة الارهاب. وقال مصدر حكومي لـ «البيان» ان صالح جدد التزام بلاده بمكافحة الارهاب ودعم الجهود الدولية التي تقودها الولايات المتحدة الاميركية في هذا الجانب إلا انه شدد على أهمية الاصطفاف الدولي الرامي لمحاربة هذه الظاهرة. من جانبه أشاد المسئول الاميركي بالجهود التي تبذلها اليمن في مجال مكافحة الارهاب، وأكد استمرار دعم واشنطن لصنعاء في المجالات العسكرية والاقتصادية. وأكد المصدر الحكومي ان زيارة المسئول الاميركي الذي سيعقد مؤتمراً صحافياً في مقر السفارة الاميركية بصنعاء كانت مبرمجة من قبل وليس لها علاقة بحادثة الناقلة الفرنسية التي انفجرت في ميناء حضرموت على ساحل بحر العرب. وقالت وكالة الانباء الرسمية «سبأ» ان الرئيس اليمني بحث والمسئول الاميركي ما يتعرض له المواطنون اليمنيون من مضايقات اثناء زيارتهم أو تواجدهم في الولايات المتحدة والتطورات الجارية في الأراضي الفلسطينية المحتلة واعمال العنف والارهاب الذي يتعرض له الفلسطينيون على أيدي القوات الاسرائيلية وتطورات الوضع في العراق. وجدد صالح موقف بلاده الرافض للجوء للقوة ضد العراق وطالب الولايات المتحدة التعامل بايجابية مع قرار بغداد السماح بعودة المفتشين الدوليين وان يتم التعامل مع قرارات الشرعية الدولية المتصلة بنزع اسلحة الدمار الشامل بمعيار واحد في كافة دول المنطقة وفي مقدمتها اسرائيل. صنعاء ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات