أكد على الدعم الدبلوماسي للانتفاضة لتفادي الحرب، الباز: اسرائيل فشلت في انتزاع تنازلات فلسطينية

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 أكد الدكتور اسامه الباز المستشار السياسى للرئيس المصري أن اسرائيل عجزت عن اجبار الشعب الفلسطينى حتى الآن عن تقديم أية تنازلات، وقال ان قيادة الشعب الفلسطينى ليست هشة بحيث تساوم على التفريط فى الحقوق بدليل انها تصر على مواصلة الكفاح رغم خسارتها لألف و800 شهيد منذ بدء انتفاضة الاقصى بخلاف الجرحى والمصابين. ولفت الباز الى أهمية أن تكون المساندة التى يقدمها العرب للقضية الفلسطينية معتمدة على الوسائل الدبلوماسية حتى لا نعطى لاسرائيل الذريعة لجر منطقة الشرق الاوسط لحرب شاملة، مشددا على ان العرب جميعا يساندون القضية الفلسطينية والشعب الفلسطينى الذى يصمم على صون حقوقه رغم كل التضحيات لتحرير أرضه. جاء ذلك خلال الاحتفال الذى اقامه المركز العام لجمعيات الشبان المسلمين العالمية أمس بمناسبة الاحتفال بذكرى انتصارات اكتوبر المجيدة. وأشار الباز الى أن النزاع العربى ـ الفلسطينى مر بتطورات عديدة، مؤكدا ضرورة أن يثق العرب فى قدرتهم خصوصا وانهم يشكلون ثلث الامة الاسلامية تقريبا. وحذر الباز من أن يتسرب اليأس الى نفوس العرب، مشيرا الى أن الحملة الصهيونية بدأت فى اوروبا أواخر القرن ال19 ولم تستطع اقامة دولة اسرائيل فى فلسطين الا بنهاية النصف الاول من القرن ال20، مؤكدا على ضرورة التسلح بالعلم والوسائل التكنولوجية والعمل على عدم احتكار اسرائيل لمثل هذا اللون من التطور. وقلل من قدرة اسرائيل على اختراق العرب ثقافيا، وقال ان هذا القول ليس له ما يبرره، مشيرا الى ان الثقافة العربية لها جذور ممتدة من التاريخ الطويل بعكس ثقافة اسرائيل التى ليست لها ثقل وأصالة للثقافة والهوية العربية. ونوه الباز الى ان التاريخ الاسلامى يقوم على التعايش واحترام حقوق الغير، مشيرا الى ان الخليفة عمر بن الخطاب ضرب أروع الأمثلة لاحترام هذه الحقوق عندما رفض الصلاة داخل الكنيسة بعد فتح القدس وصلى خارجها. وأوضح ان المشكلة اليهودية لم تكن أبدا مشكلة عربية أو اسلامية لأنهم كانوا يعيشون آمنين فى ظل الدولة الاسلامية. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات