المؤبد لناشط شارك في اغتيال زئيفي، الاحتلال يدرس اعدام مقاومي «خلية القدس»

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 حكمت احدى محاكم الاحتلال على مقاوم شارك في اغتيال رحبعام زئيفي وزير السياحة الاسرائيلي بالسجن المؤبد فيما تدرس سلطات الصهاينة فرض عقوبة الاعدام على افراد خلية القدس التي دبرت عمليات استشهادية. واصدرت محكمة اسرائيلية في مدينة القدس المحتلة صباح امس حكما بالسجن المؤبد على محمد الريماوي احد افراد الخلية التي نفذت عملية اغتيال زئيفي. واجلت نفس المحكمة النطق بالحكم على عضو اخر في الخلية هو صلاح علي الى الاول من اكتوبر المقبل. واغتيل زئيفي على يد خلية تابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في 17 اكتوبر 2001 انتقاما لاغتيال اسرائيل لامينها العام الشهيد ابو علي مصطفى بقصف صاروخي لمكتبه في رام الله في اغسطس 2001 . ويقبع اربعة من اعضاء الخلية اضافة الى الامين العام الجديد للجبهة احمد سعدات في احد سجون السلطة الفلسطينية في مدينة اريحا باشراف مراقبين اميركيين واسرائيليين بموجب صفقة انهت حصار مقر رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات في مايو الماضي. إلى ذلك كشفت صحيفة «يديعوت احرونوت» العبرية أمس ان الياكيم روبنشتاين المستشار القانوني لحكومة ارييل شارون وعيدنا ارييل النائب العام لدولة الاحتلال فرض عقوبة الاعدام على افراد «خلية القدس» المتهمة بتدبير سلسلة من العمليات الاستشهادية في القدس وتل أبيب. وسيجري المستشار القانوني والنيابة العامة للاحتلال نقاشاً في الموضوع في اعقاب طلب ممثلي العائلات الذين قتل اقرباؤهم في عملية في الجامعة العبرية ومقهى «مومينت» في القدس ونادي «شفيلد كلاب» في ريشون لتسيون. وكانت مجموعة من اقرباء القتلى التقوا الاسبوع الماضي مع روبنشتاين واربيل وطرحوا امامهما المطلب بفرض عقوبة الاعدام على مقاومي الخلية. وقال للاباء ان النيابة العامة لم يسبق لها ان طالبت بالاعدام على متهمين ـ بما في ذلك في الحالات التي يمكن فيها حسب القانون طلب ذلك. واضاف انه عملياً لم يطرأ أي تغيير على هذه السياسة ولكن سيناقش القضية ولم يبلور رأيه بعد. وأوضح مصدر قانوني اسرائيلي انه «بالنظر إلى حزن وألم العائلات سيدرس الطلب بعناية ولكن فرص قبوله ضعيفة. والسبب: هو انه على الرغم من ان القانون يمكن من فرض عقوبة الاعدام في حالة مساعدة العدو في حربه ـ الا ان الدولة لا تستخدم عملياً هذا القانون. مقابل ذلك كتب وزير البيئة الاسرائيلي تساحي هنغبي ـ الذي شغل في السابق منصب وزير الحربية انا اتعاطف بدون تحفظ مع مطالبكم بفرض عقوبة الاعدام على كل من تورط في التخطيط وتنفيذ مجزرة ضد الابرياء. القدس ـ «البيان» والوكالات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات