مهاجم عمدة باريس يمقت الشواذ

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 قال شخص اعتقل بتهمة طعن عمدة باريس برتران ديلانو إنه نفذ الهجوم لأنه لا يحب السياسيين أو المثليين جنسيا. وقالت الشرطة الفرنسية إن المتهم عامل في مجال الكمبيوتر يبلغ من العمر 39 عاما وله سجل في المرض النفسي. وكان ديلانو وهو مثلي جنسيا يحيي الزوار في حفل ليلي أقيم في قاعة بلدية باريس عندما هاجمه شخص في وقت مبكر من صباح الأحد وطعنه بسكين في معدته. وقالت مصادر طبية إن عمدة باريس قد أصيب بجروح ليست خطيرة لكنه سيبقى في المستشفى لمدة أسبوع. وقد نقل الشخص المتهم بارتكاب الهجوم إلى مخفر للشرطة، وقال مسئولون فرنسيون إنه اعترف بطعن ديلانو وقال إنه مسلم وتصرف بدافع «العداء الذي يكنه للسياسيين والمثليين جنسيا». لكن الشرطة أشارت إلى أن المشتبه فيه لا ينتمي إلى أي جماعة متطرفة وأنه كان يخضع للعلاج النفسي في السابق. وينتمي عمدة باريس إلى التيار الاشتراكي وهو بين عدد قليل من المثليين جنسيا الذين أعلنوا مثليتهم في صفوف السياسيين الفرنسيين. وقد عكف ديلانو بعد انتخابه في العام الماضي على عدد من المشروعات الثقافية وأخرى لنظافة شوارع العاصمة الفرنسية. وقد تعرض ديلانو للاعتداء بعد قليل من قيامه بجولة في متاحف المدينة ومناطق أخرى في باريس ضمن احتفالات «الليلة الساهرة» التي تشهدها باريس. وقال شهود إن المهاجم قد اقترب من ديلانو الذي كان يتحرك بحرية بين الحضور أمام مبنى البلدية. وقال كريستوف جيراد نائب العمدة إن ديلانو أصر قبل نقله إلى المستشفى على ضرورة استمرار احتفالات باريس. وذكر جيراد «لقد كان في وعيه وأصر على أن احتفالات باريس والباريسيين يجب ألا تتأثر بحادثة منفصلة ويجب أن تمضي قدما». ويعد الهجوم هو الثاني من نوعه الذي يقع في باريس خلال أقل من ثلاثة أشهر ويستهدف سياسيا فرنسيا. ففي الرابع عشر من يوليو الماضي حاول رجل إطلاق النار على الرئيس الفرنسي جاك شيراك أثناء المسيرة السنوية ليوم الباستيل. كما أطلق مسلح النار على ثمانية من أعضاء المجلس المحلي في مدينة نانت وقتلهم في وقت سابق من العام الجاري. (بي بي سي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات