استراليا تحذر من تطور قدرات جماعات «إرهابية» آسيوية

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 اعتبر الكسندر داونر وزير الخارجية الاسترالي ان قدرات المتشددين الاسيويين المتصلين بتنظيم القاعدة تطورت وبالرغم من ان اعدادهم لم تتزايد فان تطرفهم يشكل تهديدا متصاعدا. وخص داونر اسم الجماعة الاسلامية في اندونيسيا التي تعمل على نطاق المنطقة كتنظيم له صلات بالمشتبه به الرئيسي في تدبير هجمات 11 سبتمبر اسامة بن لادن لكنه لم يصل الى حد طلب توجيه الاتهام الى ابو بكر بشير قائدها المزعوم واكتفى بالقول ان الامر يرجع الى الحكومة الاندونيسية لتقييمه. وقال داونر في مؤتمر صحفي على هامش اجتماعات المنتدى الاقتصادي العالمي «المنظمة التي نشعر بقلق تجاهها... هي جماعة فضفاضة تسمى الجماعة الاسلامية ليس لدينا اي شك في ان الجماعة الاسلامية على صلة بشبكة القاعدة». وتابع «الجماعة الاسلامية كانت وراء الهجوم على سفارتنا والسفارة البريطانية والاميركية في سنغافورة في ديسمبر الماضي كما انها تورطت في عدد من الانشطة الارهابية او خططت لانشطة ارهابية قبلها وبعدها». واضاف ان استراليا تعمل بتنسيق وثيق مع اندونيسيا وماليزيا وسنغافورة لضمان التعامل مع الجماعة الاسلامية «بأسرع وقت ممكن». وقال داونر ان اندونيسيا متفائلة من ان بامكانها الالحاح في استصدار تشريع ضد الارهاب من خلال البرلمان كما انها تتعاون مع جيرانها خاصة الفلبين حيث تم التأكد من مصدر التدبير لتفجير قنبلة الاسبوع الماضي قتل فيه جنديا اميركيا. رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات