انتخاب الدهينة رئيساً للمكتب التنفيذي لجبهة الانقاذ الجزائرية

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 اعلن المكتب التنفيذي للجبهة الاسلامية للانقاذ الجزائرية المحظورة ان احد ناشطي الجبهة مراد الدهينة الذي يقيم في جنيف انتخب السبت الماضي رئيسا للمكتب. وواوضح المصدر نفسه لوكالة الانباء السويسرية ان الدهينة انتخب «مؤقتا» على رأس المكتب التنفيذي للحزب «لان المسئولين التاريخيين في الجبهة الاسلامية للانقاذ - عباسي مدني وعلي بلحاج - في السجن حاليا». وقد تقرر تعيين مكتب تنفيذي جديد اثناء المؤتمر الثالث للجبهة الذي تم تنظيمه سرا في اغسطس الماضي في بلجيكا. وقد قرر المؤتمر ابعاد رابح كبير وحل الهيئة التنفيذية في الجبهة الاسلامية للانقاذ في الخارج التي كان يقودها «وكل الهيئات القائمة» الاخرى التابعة للحركة. واعترف الدهينة بان قرار تجديد القيادة اثار غضب بعض اعضاء الجبهة لكنه قلل من اهمية هذه االانقسامات، مشيرا الى وجود «توافق» داخل الجبهة الاسلامية للانقاذ. واوضح الدهينة ان الجبهة لا تعتزم ان تجعل من سويسرا «مركزا للتحرك الاسلامي» رغم وجود رئيس مكتبها التنفيذي في جنيف. وردا على سؤال عن العلاقات بين الجبهة الاسلامية للانقاذ مع الجماعات المسلحة، اشار الدهينة الى ان حركته تتحالف مع المجموعات التي ترفض مهاجمة مدنيين «وعلى استعداد لالقاء السلاح في حال ايجاد حل سياسي للازمة». وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات