«التجمع» ينفي تورط أسمرا في معارك الشرق

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 دافع الفريق عبدالرحمن سعيد نائب رئيس التجمع الوطني «تحالف المعارضة» السودانية في المنفى عن حكومة أسمرا التي اتهمتها الحكومة السودانية بمساعدة قوات التجمع في الهجوم الاخير على مناطق في شرق السودان. وقال سعيد في بيان وزع بالفاكس، ان العمليات العسكرية التي شهدتها مناطق شرق السودان مؤخراً «قامت بها قوات التجمع المتمركزة داخل الاراضي السودانية لمواجهة قوات وميليشيات الحكومة التي كانت تستعد لهجوم واسع على مواقع قوات التجمع»، مشيراً إلى ان «الجارة الشقيقة اريتريا لم يكن لها اي دور في هذه المعارك، لأن التجمع الوطني هو صاحب الحق الوحيد في اتخاذ مثل هذا القرار والرد على محاولات النظام». واضاف سعيد «ان ما يردده النظام من اتهامات لدولة اريتريا ادعاءات كاذبة قصد منها التقليل من شأن قدرات التجمع العسكرية ولخداع الرأي العام السوداني، مذكراً بأن مثل هذه الاتهامات ليست جديدة، وانها متوقعة من نظام درج الى اللجوء اليها عند تلقيه الهزائم الثقيلة سواء في شرق السودان أو أي مناطق أخرى. وفي الوقت الذي شدد فيه نائب رئيس التجمع على تمسكهم بخيار الحل السياسي الشامل الذي لا يستثنى أي قوى، أكد تمسك التجمع بكل الخيارات الاخرى، في اشارة الى استمرار العمليات العسكرية، وحذر سعيد «النظام السوداني من مغبة التوصل إلى أية حلول لا يشارك فيها التجمع السوداني المعارض لانه ـ الحل ـ لن يحقق الاستقرار ولن يكتب له الاستمرار، واشار كذلك إلى ضرورة اشراك كل القوى السياسية السودانية وجيران السودان كافة خاصة الدول العربية حتى يتم التوصل إلى حل شامل ينهي أزمتي الحرب والحكم في السودان«. وفي ختام بيانه اشار الفريق سعيد الى ان الفرصة لذلك الحل مازالت متاحة. وان محاولات النظام لعرقلة الجهود لن تثنى التجمع عن مواصلة جهوده «وانتزاع حقه بكل الوسائل المتاحة التي اقرها التجمع» واتهم نظام الخرطوم في دفع الشاب والطلاب لاتون الحرب في دعوة «مضللة» يسميها «الجهاد والاستشهاد»، مما يطيل فترة معاناة الشعب السوداني ويضيع فرصاً نادرة كانت من الممكن ان تمهد الطريق لبناء سودان جديد يتسع لجميع ابنائه. وكانت قيادات التجمع الموجودة في القاهرة قد عقدت اجتماعاً تشاورياً مساء الأحد الماضي، وفي رد على سؤال لـ «البيان» عن احتمال دعوة لاجتماع طاريء لهيئة القيادة، قال الفريق عبدالرحمن سعيد ان معظم قادة التجمع مرتبطون بأعمال لن تمكنهم من الاجتماع في القريب العاجل. القاهرة ـ رجاء العباسي

طباعة Email
تعليقات

تعليقات