اسرائيل تتحدث عن ضغوط أميركية لوقف المشروع، لبنان مصمم على ضخ مياه الوزاني

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 فيما ألمحت مصادر اسرائيلية الى قيام الولايات المتحدة بالضغط على لبنان لتأجيل ضخ مياه نهر الوزاني لحين التوصل الى اتفاق مع الجانب الاسرائيلي. أكد لبنان على استمراره في العمل لجر مياه النهر الى القرى والبلدات المحررة في جنوب لبنان بغض النظر عن التهديدات الاسرائيلية، رغم ان مسئولاً كبيراً في مجلس الجنوب تحدث عن تأجيل اجراء تجربة لضخ مياه النهر أمس. وأكد الدكتور محمد بيضون وزير المياه والطاقة اللبناني انه لا يجوز لاسرائيل تهديد الجانب اللبناني وهو يستعمل جزءاً من مياه لبنان. وقال بيضون، لاذاعة صوت العرب، ان اسرائيل ومنذ 25 عاما دأبت على سرقة مياه نهرى الحصبانى والوزانى مانعة لبنان من استخدام اى قطرة منهما. واضاف ان اسرائيل تحاول الضغط على لبنان بشتى الطرق والاساليب لوقف المشروع وهدف اسرائيل هو الاستمرار فى الحصول على كامل مياه الحصبانى والوزانى وانكار حصة لبنان. وشدد المسئول اللبنانى على ان بلاده لا تخشى تهديدات اسرائيل وان العدوان لا يمكن ان يكون نزهة تمر هكذا ببساطة، مضيفا لا أعتقد ان اسرائيل بامكانها تنفيذ مثل هذه التهديدات المجنونة. واشار الى ان الموقف الاميركى وان كان منحازا على الدوام لاسرائيل فإنه لا يمكن ان يغطى عدوانا سافرا لا مبرر له. وكان نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني قد أكد على استمرار لبنان بالعمل في مشروع جر مياه الوزاني الى قرى الجنوب المحرر بغض النظر عن التهديدات الاسرائيلية. وجدد نبيه برى رئيس مجلس النواب اللبنانى التأكيد ان افتتاح اعمال ضخ المياه الى القرى والبلدات المحررة فى جنوب لبنان سيكون فى السادس عشر من اكتوبر الجاري برعايته وحضوره شخصيا. واشار برى فى تصريح لصحيفة «السفير» اللبنانية نشرته أمس الى ان لبنان لن يتراجع عن المشروع تحت وطأة التهديدات الاسرائيلية الموجهة الى لبنان فى هذا الشأن. من ناحيته قال الشيخ حسن عز الدين المسئول الاعلامى المركزى فى حزب الله ان ما يقوم به لبنان من ضخ مياه الوزانى وامداد القرى والبلدات المحررة فى جنوب لبنان بالماء ليس مرتبطا بقبول ارييل شارون رئيس وزراء اسرائيل أو عدمه. واضاف ان هذا العمل هو فى اطار الحقوق المشروعة للبنان، وان تهديدات شارون ليست جديدة علينا وليست المرة الاولى الى يهدد فيها لبنان ولن تؤثر فى ثني لبنان عن موقفه الصلب والموحد ولن تؤخر فى انجاز المشروع. وعلى جانب آخر قالت الشرطة اللبنانية ان المروحيات الاسرائيلية حلقت ليلة الأحد ـ الاثنين فوق مشروع مياه الوزاني. وقالت الشرطة ان المروحيات العسكرية الاسرائيلية قامت بمراقبة العمال الذين كانوا يضعون اللمسات الاخيرة على المشروع قبل اختبار تجريبي له من المقرر أن يجري في غضون الساعات الاربع والعشرين المقبلة. يذكر أن المشروع سيحول بعض المياه التي تتجه إلى إسرائيل، وهو العمل الذي قالت إسرائيل انه يعد مدعاة لعمل عسكري. يذكر أن الوزاني من الروافد الرئيسية التي تصب في بحيرة طبرية. وقال مسئول كبير من مجلس الجنوب الذي يدير المشروع «كان من المفترض أن نبدأ تجربة ضخ مياه أمس، غير أننا أرجأنا ذلك». وفي هذه الأثناء قالت صحيفة «يديعوت احرونوت» العبرية على موقعها بشبكة الانترنت ان الولايات المتحدة نقلت رسالة الى اسرائيل تدعوها لعدم اتخاذ اجراءات من طرف واحد بشأن ضخ المياه من نهر الوزاني، وبالمقابل طلبت واشنطن من لبنان عدم الشروع بضخ المياه من النهر قبل الحصول على موافقة أميركية واسرائيلية بحسب الصحيفة. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات