نسيبة يعمم خطته مع ايلون على مسئولي السلطة

الثلاثاء 2 شعبان 1423 هـ الموافق 8 أكتوبر 2002 ذكرت صحيفة «معاريف» العبرية أمس ان سري نسيبة مسئول ملف القدس في منظمة التحرير يوزع مسودة خطته للسلام التي اعدها مع عامي ايلون وتسقط حق عودة اللاجئين على مسئولين فلسطينيين لتحديد موقفهم اي بالقبول او الرفض تمهيداً لطرحها بقوة على أجندة المفاوضات. وقال تقرير للصحيفة ان نسيبة ارفق مع هذه المسودة التي كانت اعدت في يوليو الماضي رسالة للمسئولين الفلسطينيين تطالبهم بكتابة موافق او غير موافق من دون اقتراح بالتعديل أو النقاش. أضاف التقرير ان نسيبة معني بمعرفة كم تستطيع ورقته المشتركة مع عامي ايلون ان تجر وراءها السلطة الفلسطينية. فاذا حصل على ردود ايجابية فان القضية ستخرج الى النور. واذا لم يتلق ردود ايجابية فستبقى في الظلام. وتتضمن الخطوط العامة لهذه المسودة الاستناد الى «خطوط الرابع من يونيو 1967 والمبادرة السعودية، التعديلات الحدودية بنسبة واحد الى واحد تفكيك المستوطنات، لا يوجد مستوطنون في مناطق الدولة الفلسطينية القدس: مدينة مفتوحة، عاصمة للدولتين. كل ما هو فلسطيني لفلسطين، وكل ما هو يهودي لاسرائيل، لا توجد سيادة على الاماكن المقدسة، اسرائيل تسيطر وتدير حائط المبكى، فلسطين تدير الحرم الشريف. في الاماكن المقدسة المسيحية، يتم المحافظة على الوضع الراهن. ثمة حرية عبادة لكل الاديان، ثمة حظر شديد على الحفريات تحت او داخل الاماكن المقدسة، الدولة الفلسطينية منزوعة السلاح، المجتمع الدولي مسئول عن استقلالها وأمنها، ثمة ممر بري بين غزة والضفة الغربية.حينها، يصلون الى حق العودة. يتضح ان هذه لم تعد قائمة. لقد صيغت هكذا». «المجتمع الدولي، اسرائيل والدولة الفلسطينية تقيم وتدعم صندوقا دوليا يعوض اللاجئين الفلسطينيين. يعود اللاجئون الى الدولة الفلسطينية فقط. ويعود اليهود الى دولة اسرائيل فقط. هؤلاء الذين يريدون البقاء في اماكنهم يحصلون على مساعدة وترميم دولي، او مساعدة في الهجرة الى دولة ثالثة». هنا، في النهاية أصبح هذا مكتوبا على ورق بالانجليزية والعربية والعبرية: لا يوجد حق عودة الى اسرائيل. المسودة تشمل ايضا تصريحا مشتركا للطرفين: اسرائيل هي الدولة الوحيدة لليهود وفلسطين هي الدولة للفلسطينيين. القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات