مركز ألماني للسلام وحوار الأديان

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 في حضور نخبة من السياسيين والمثقفين والعلماء وأصحاب الفكر والفلاسفة تم افتتاح مركز الحوار بين الأديان في بلدة رادولف الواقعة في حوض بحر الجنوب بألمانيا، حيث استعرض هانس كونغ الفيلسوف الألماني الشهير وأحد أقطاب الديانة المسيحية الكاثوليكية والخبير في تاريخ الحضارة العربية أبعاد وأهداف المركز. وأكد كونغ انه من الشروط الأساسية الواجب توافرها لترسيخ قيم وأهداف السلام بين الامم هو تحقيق السلام بين الاديان منوها بأن هذا المركز سيكون مكانا للمعارف والعلم والتعلم وتبادل الخبرات لمختلف الاديان والثقافات والبشر. واشار كونغ الذي قام خلال السنوات الماضية وبانتظام باعداد حلقات تلفزيونية حول التاريخ العربي والاسلامي والحضارة العربية في مختلف القرون الى انه سيتجرأ على الخوض في تجربة فريدة من نوعها وهي جلب البشر من مختلف الاديان والحضارات الى المركز لتأدية صلاة مشتركة وللتمعن بخلق الله سوية والتفكير بأسرار الخلق في مكان مشترك. وأشار الى ان المركز لن يكون للناس المتدينين فحسب بل ايضا للناس الروحانيين ملفتا الانتباه الى ان كثيرا من السياسيين ورجال الاعمال والعلماء واصحاب الفكر والفنانين لا يكترثون فقط بجمع الاموال والشهرة والارتقاء على السلم الوظيفي بل يهتمون كذلك بالابعاد البشرية الكامنة وتلك التي تحتل مفاهيم حياتية في اعماق الانفس. واوضح بأن المركز سيوفر فرصا لحياة مشتركة ويومية بين مختلف البشر والديانات والحضارات والتوجهات الفكرية حتى ولو لفترة قصيرة. ويؤكد كذلك كونغ استحالة فهم الاديان لبعضها البعض بدون اجراء بحوث عميقة وعلمية للاديان سواء بالنسبة الى المسيحية او الاسلام او اليهودية او البوذية او الهندوسية. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات