بوش يخصص أموالاً لمتطرف هاجم الرسول!

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 طالب مجلس العلاقات الاسلامية الأميركية «كير» ادارة جورج بوش بالتراجع عن قرارها بشأن المنحة المقدمة الى مؤسسة خيرية أسسها ويرأسها رجل الدين المسيحى اليمينى المتطرف بات روبرتسون وتقدر بنصف مليون دولار أميركى ضمن مبادرة البيت الأبيض لدعم المنظمات الخيرية الدينية. ووصف المجلس بات روبرتسون بأنه لا يستحق المنحة لأنه سبق له أن سب الرسول محمد «صلى الله عليه وسلم» وأساء للاسلام مما يتسبب فى فرقة بين الأميركيين. وتأتى المنحة ضمن الدفعة الأولى من المنح التى تقدمها الحكومة الأميركية لمنظمات خيرية دينية ضمن مبادرة الرئيس لدعم أنشطة المنظمات الخيرية الدينية، وقد اختارت الحكومة الأميركية 25 مؤسسة خيرية دينية، من بينها مؤسسة روبرتسون، لاستلام منح ضمن الدفعة الأولى. وكان متحدث باسم وزارة الصحة الأميركية قال فى تصريح نشرته جريدة «واشنطن بوست» ان المؤسسات الخمسة والعشرين اختيرت بعناية من بين أكثر من 500 طلب تقدمت بها منظمات خيرية راغبة فى الحصول على منح خلال الفترة السابقة. وتسمى المؤسسة التى يرأسها روبرتسون عملية البركة الدولية ومركزها ولاية فيرجينيا، وتم تأسيسها فى عام 1978، ومازال يرأسها حتى الأن، وتقوم على استخدام التبرعات التى يجمعها روبرتسون من خلال برنامجه التلفزيونى نادى السبعمئة فى تمويل علمها وأنشطتها. وأشار المجلس الى أن بات روبرتسون أساء للاسلام والمسلمين اساءات بالغة فى برنامج تلفزيونى أذاعته قناة «فوكس الأميركية» فى 18 سبتمبر الماضى، اذ وصف بات روبرتسون خلال البرنامج الرسول محمد «صلى الله عليه وسلم» بألفاظ نابية. وتعليقا على ذلك، ذكر نهاد عوض المدير العام للمجلس أن أى فرد تصدر عنه هذه الرؤى المسيئة والمليئة بالكراهية هو شخص لا يستحق أن يحصل على أموال حكومية يدفعها دافع الضرائب الأميركي. وأضاف روبرتسون يستحق التوبيخ لا أن يكافئ على خطابه المليء بالكراهية ومعاداة المسلمين، ولا يجب أن تذهب أموال مبادرة البيت الأبيض لدعم أنشطة الجمعيات الخيرية الدينية الى من يسيئون للاسلام ويريدون احداث فرقة بين الأميركيين. أ.ش.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات