اليساري لولا يتجه لرئاسة البرازيل

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 توجه البرازيليون امس الاحد الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيسهم الجديد، مع العامل السابق في قطاع التعدين والنقابي لويز ايناسيو لولا دا سيلفا الذي يتصدر استطلاعات الرأي. فقد حصل لولا دا سيلفا (56 عاما) مؤسس حزب العمال ورئيسه الفخري (يسار) على ما بين 48 الى 50% من الاصوات التي تحمله على توقع الفوز في الدورة الاولى. افتتحت مكاتب التصويت في الساعة 800 بالتوقيت المحلي (1100 ت غ) على ان تقفل في الساعة 1700 (2000 ت غ) في الجزء الاكبر من البلاد باستثناء بعض الولايات الشمالية حيث ستقفل في الساعة 1800 (2100 ت غ). واعلنت المحكمة الانتخابية ان 90 % من الاصوات يفترض ان تفرز في حوالى الساعة 2100 (صفر ت غ الاثنين)، لان الناخبين يستعملون الات الكترونية في التصويت. واذا لم يفز مرشح اليسار في الانتخابات الاحد، فانه يبقى الاوفر حظا في جميع الحالات، كما تفيد استطلاعات الرأي، وقد يتواجه في الدورة الثانية في 27 اكتوبر مع خوسيه سيرا (60 عاما) (22 %) مرشح الحزب الاجتماعي الديمقراطي البرازيلي (وسط اليسار، الحاكم). لكن حاكم ريو دو جانيرو السابق خوسيه غاروتينهو (42 عاما) الذي يحتل المرتبة الثالثة في الاستطلاعات (15 %) قد يحدث مفاجأة وينافس خوسيه سيرا في الدورة الثانية. وتجرى هذه الانتخابات على وقع عاصفة المضاربة التي استولت على الاسواق منذ مايو الماضي والناجمة عن الوضع الدولي المحبط والازمة الارجنتينية والارتفاع المستمر لاسهم لولا دا سيلفا في استطلاعات الرأي. وسيقول الناخبون البرازيليون الـ 115، ومنهم للمرة الاولى اكثرية طفيفة من النساء، ما اذا كانوا يعتبرون لولا دا سيلفا قادرا على مواجهة التحدي والفوز بثقة الاسواق، مخففين في الوقت نفسه من الامال الواسعة التي ولدها ترشيحه في بلد تعتبر اللامساوة بين سكانه امرا صارخا. أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات