اعتصموا أمام وزارة الداخلية، بحرينيون يطالبون بمحاكمة رئيس الأمن الهارب

الاثنين 1 شعبان 1423 هـ الموافق 7 أكتوبر 2002 اعتصم عدد من البحرينيين المتضررين من ممارسات العقيد عادل فليفل رئيس جهاز أمن الدولة الهارب أمام مبنى وزارة الداخلية في العاصمة المنامة للمطالبة باعلان نتائج التحقيقات في القضية التي رفعوها ضد فليفل الهارب وطالبوا بمحاكمته في البحرين. وقالت صحيفة «أخبار البحرين» أمس أن خمسة من أصل تسعة متضررين رفعوا الدعوى ضد فليفل، الذي هرب إلى أستراليا في مارس الماضي، اعتصموا لمدة قصيرة صباح أمس الأول أمام وزارة الداخلية وأن الاعتصام انتهى باجتماع العميد الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة رئيس لجنة التحقيق العليا المكلفة بالتحقيق في القضية معهم. وكان فليفل قد فر إلى بريسبان في استراليا قبيل بدء وزارة الداخلية البحرينية التحقيق في قضيته، حيث يتهمه رافعو الدعوى بالاختلاس والاحتيال وإصدار شيكات بدون رصيد. ورفع المتضررون، وهم من رجال الاعمال البحرينيين، عريضة إلى وزير الداخلية للمطالبة بإعلان تقرير اللجنة التي تشكلت في يونيو الماضي لبحث الشكاوى ضد فليفل والاسراع بتعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم. وقال المتضررون ان العقيد الهارب يريد أن يستخدم قانون الحق المدني الذي يسمح له برفع قضايا ضدهم بموجب الشيكات التي زعموا أنه أخذها منهم تحت التهديد ومازالت في حوزته حتى الان. «نحن نريد محاكمته (فليفل) في البحرين. نريد أن نستعيد حياتنا، فهو الان في أستراليا عايش في سعادة ونحن في البحرين ندفع ديونه». وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات