افورقي ينفي التورط في الهجمات ويرحب بالتقصي، القذافي يشكل لجنة للتحقيق في الاتهامات السودانية لاريتريا

الاحد 29 رجب 1423 هـ الموافق 6 أكتوبر 2002 أمر الزعيم الليبي معمر القذافي، بوصفه رئيساً لتجمع الساحل والصحراء، بتشكيل لجنة تحقيق عسكرية ومدنية للبت في اتهامات وجهتها الحكومة السودانية الى اريتريا مفادها توفير الدعم العسكري واللوجستي لقوات حركة قرنق التي اجتاحت اجزاء كبيرة من شرق السودان خلال الايام الماضية، وهي اتهامات سارعت اريتريا بتكذيبها. وأعلن علي عبدالسلام التريكي امين الوحدة الافريقية في تصريحات صحافية ان حكومة السودان ابلغت ليبيا بوصفها الرئيس الحالي لتجمع «س/ ص» بأن قوات المتمردين بزعامة جون قرنق قامت بانطلاق من الاراضي الاريترية بشن هجوم على ا لاراضي السودانية وطلبت حكومة السودان التدخل في الموضوع. واضاف التريكي بأن القذافي اجرى اتصالاً بالرئيس الاريتري اسياسي افورقي الذي اكد للقذافي عدم صحة ذلك وان قوات جون قرنق متواجدة منذ فترة بالاراضي السودانية وانه لاعلاقة لاريتريا بما حصل وان بلاده على استعداد لقبول لجنة تحقيق عسكرية أو مدنية يكلفها القذافي. وأشار التريكي الى ان الزعيم الليبي انطلاقا من الاهتمام الذي يوليه من اجل الامن والسلام في فضاء «س/ص» امر بتشكيل لجنة عسكرية ومدنية لاجراء تحقيق حول الاتهامات السودانية لاريتريا موضحاً ان اللجنة «باشرت على الفور مهمتها وتم ابلاغ حكومة البلدين بهذه الاجراءات». وتأتي هذه الجهود التي يبذلها القذافي في اطار حرصه والمهمة المكلف بها من قبل مجلس رئاسة س/ص على حفظ الامن والاستقرار والسلام وذلك بما يحظى به القذافي من احترام وتقدير لدى جميع الاطراف المعنية واهتمامه المتواصل بتحقيق السلام في ربوع افريقيا. وكانت الخرطوم اتهمت الجمعة اسمرة بأنها تقف وراء الهجوم الذي قام به المتمردون الجنوبيون الخميس في شرق السودان. وقدم اللواء بكري حسن صالح وزير الدفاع الى الرئيس عمر حسن البشير والى ابرز الوزراء خلال اجتماع استثنائي عقد السبت «عرضا حول العدوان الاريتري»، كما اعلن المتحدث الرئاسي عباس ابراهيم نور. وكان نور يشير الى الهجوم الذي شنه المتمردون الجنوبيون الخميس في ولاية كسلا في شرق البلاد بالقرب من الحدود مع اريتريا. وقال وزير الدفاع السوداني ان «الآليات الثقيلة والمدفعية التي استخدمت بكثافة تؤكد ان العدوان اريتري بالكامل وان الحركة (الجيش الشعبي لتحرير السودان) لا تملك مثل هذه الامكانيات والاسلحة ولا تستطيع القيام بعدوانها في مناطق لا ماء ولا غذاء فيها ما لم يكن هناك دعم اريتري بالكامل». طرابلس ـ سعيد فرحات:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات