مليونا ناخب و7 آلاف مرشح من 57 حزباً، بدء أول انتخابات برلمانية بالبوسنة منذ الحرب الأهلية

الاحد 29 رجب 1423 هـ الموافق 6 أكتوبر 2002 أدلى أمس نحو مليوني ناخب في جمهورية البوسنة والهرسك بأصواتهم في أول انتخابات برلمانية تجرى منذ انتهاء الحرب الاهلية حيث تشرف عليها الدولة بدلاً من المنظمات الدولية. ويتنافس بالانتخابات 7 آلاف و537 مرشحاً من بين 57 حزباً و9 تحالفات سياسية بالاضافة إلى 3 مرشحين مستقلين. وأكد المراقبون ان الانتخابات تعد خياراً حاسماً بين الاصلاحيين المؤيدين للغرب والوطنيين الذين مازالوا ينظرون إلى الماضي. وذكرت شبكة «بي. بي. سي» الاخبارية البريطانية أمس انه تم زيادة مدة شغل المنصب من سنتين الى أربع سنوات. وقالت الشبكة ان تحالفا من الاصلاحيين قد حصل على أغلبية المقاعد فى البرلمان البوسنى فى أخر انتخابات جرت فى البلاد وخسر فيها القوميون بيد أنه فى ظل التحسن الطفيف الذى طرأ على حياة المواطن البوسنى فى الأونة الأخيرة تزيد الشكوك حول امكانية فوز حزب الاصلاح فى الانتخابات البرلمانية الحالية. وأشارت الشبكة الى أن المجتمع الدولى قد ناشد الشعب البوسنى بأن يصوت لصالح الاصلاحيين وعمليات الاصلاح فى الوقت الذى تتزايد فيه شعبية الاحزاب القومية التى قد ترجح كفتها فى الانتخابات. ونوهت الشبكة بأن عملية الانتخابات فى البوسنة تتم بعدة مراحل حيث سيتم أيضا انتخاب أعضاء البرلمان فى الاتحاد البوسني ـ الكرواتى وجمهورية صربيا. مشيرة الى ان البرلمان فى كلا الكيانين يتبعان برلمان البوسنة وفقا للتقسيم الذى تم عقب انتهاء الحرب الاهلية. وأضافت الشبة أن البوسنة قد قطعت شوطا كبيرا فى الحياة السياسية منذ انتهاء الحرب الأهلية فى الوقت الذى يقول فيه المحللون ان نجاح هذه الانتخابات سوف يساعد البوسنة على مزيد من الاندماج مع بقية الدول الأوروبية. أ. ش. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات