البرلمان الايطالي يقر ارسال قوات لافغانستان

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 صادق البرلمان الايطالي أمس الأول على ارسال حوالي الف جندي ايطالي الى افغانستان في مارس 2003 للمشاركة في عمليات مطاردة ناشطي تنظيم القاعدة. ووافق على هذه المهمة مجلسا النواب والشيوخ الايطاليان الخميس، مما اثار استياء المعارضة. ودافع انتونيو مارتينو وزير الدفاع عن مهمة القوات الايطالية مؤكدا ان لا علاقة لها باحتمال تنفيذ عملية عسكرية في العراق ولا بتراجع دور القوات الاميركية في افغانستان. وقال في كلمة القاها امام مجلس النواب بعد تصويت مجلس الشيوخ «لا نناقش اليوم مسالة الحرب ضد العراق». واكد في حضور سيلفيو برلسكوني رئيس الحكومة ان «هذه العملية العسكرية ليست وشيكة ولا نقول ان لا مجال لتفاديها». واضاف «نناقش فقط قدرة ايطاليا على مواجهة تعهداتها». واضاف ان «مواصلة عملية الحرية الدائمة في افغانستان تتضمن تناوبا للقوات من مختلف الدول التي تشارك في الائتلاف الدولي ضد الارهاب»، داعيا «الذين ينتقدون انفراد الولايات المتحدة في اتخاذ القرارات» الى «دعم مشاركتنا في هذه العملية». وكان مارتينو اعلن قبل اسبوعين ان الولايات المتحدة طلبت من الحكومة الايطالية ارسال قوات متخصصة في القتال في الجبال ليحلوا محل الجنود الاميركيين. وستكون الوحدات التي سترسل في مارس المقبل الى افغانستان متخصصة بالعمل في المناطق الجبلية وتضم حوالي الف رجل من قوات خاصة في الجيش الايطالي. وتعد ايطاليا حاليا 450 جنديا يشاركون في القوة الدولية لارساء السلام في كابول. وتساهم في العملية ايضا وحدة بحرية (الفرقاطة اليسيو التي تضم 230 عنصرا) وحوالي مئة من الجنود في سلاح الجو وطائرتان لنقل الجند من طراز «هيركوليس سي ـ130». أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات