أبو الراغب مجدداً: الأردن لن يستخدم قاعدة لضرب العراق

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 اكد علي ابو الراغب رئيس الوزراء الاردني مجددا ان بلاده لن تستخدم قاعدة لضربة اميركية ضد العراق وذلك في تصريحات نشرت في عمان. وقال ابو الراغب في مقابلة مع تلفزيون دبي نشرت نصها الصحافة الاردنية ان «الاردن لن يكون منطلقا لأي هجوم على العراق او اية دولة عربية». واضاف «نحن نعتقد ان هنالك ضرورة لاستمرار الحوار بين الامم المتحدة والعراق والعمل على تطبيق قرارات مجلس الامن من خلال عودة المفتشين ومن ثم يتبع ذلك رفع العقوبات عن العراق». وتابع ابو الراغب «نعتقد ان موضوع العراق موضوع خطير ونتائج أي عملية عسكرية سيكون له نتائج سلبية على المنطقة ويؤثر على استقرار المنطقة ومستقبلها». وقال مجددا ان «الموقف الاردني واضح تجاه العراق .. بضرورة ايجاد حل دبلوماسي للقضية العراقية». واقر ابو الراغب بالوضع الحساس الذي يواجهه الاردن لايجاد توازن في العلاقات بين واشنطن وبغداد قائلا «لنا علاقات سياسية واقتصادية واستراتيجية مع الولايات المتحدة وهذه علاقات مهمة جدا بالنسبة لنا». لكنه اضاف «وايضا لنا علاقات تاريخية واستراتيجية واقتصادية مع اشقائنا في العراق ونحن نعمل على توازن هذه العلاقات، وبالنهاية مصلحة الاردن تأتي في المقام الاول ونتمنى ان نجنب العراق الضربة العسكرية ونجنب المنطقة نتائج هذه الضربة ولا نعلم تداعياتها». واستفاد الاردن من مساعدة اميركية بقيمة 235 مليون دولار عام 2002 لكنه يعتمد على العراق في تزويده بالنفط ويمرر قسما كبيرا من صادراته. أ. ف. ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات