قيادي في الحزب أرجع الرفض إلى التدرج، العدالة المغربي لن يشارك في الحكومة المقبلة

السبت 28 رجب 1423 هـ الموافق 5 أكتوبر 2002 قال عبدالاله بني كيران القيادي المعروف في حزب العدالة والتنمية المغربي الذي حصل حزبه على 42 مقعداً في الانتخابات الأخيرة ان الاتجاه الغالب داخل الحزب هو عدم المشاركة في الحكومة المقبلة والاقتصار على المساندة. وأوضح بني كيران أبرز الوجوه المعتدلة داخل الحزب ل«البيان» ان هدف الحركة حالياً ليس الحكم، مشيراً الى ان الاتجاه الغالب داخل حزبه يرجح عدم المشاركة في الحكومة المقبلة التي ستتمخض عن التحالفات الجديدة لما بعد انتخابات 27 سبتمبر. وأضاف بني كير ان المشاركة في الحكم ستكون بمثابة اخلال بمبدأ التدرج وانه اذا ما شكلت الحكومة المقبلة من حزب موال كحزب الاستقلال فسيقتصر دور حزبه على مساندة الحكومة فقط، واضاف بني كيران ان هذا هو الرأي السائد والغالب داخل الحزب وانه شخصياً مع المشاركة في الحكومة لانها خير للحزب على حد تعبيره مبرزاً في هذا السياق «ان الاخوان في الحزب يقولون يجب ان نتدرج». وحول ما اذا كان مرد التدرج يعود الى التجارب الماثلة في كثير من البلدان التي تعجل فيها التيار الإسلامي قال بني كيران ان الواقع لابد ان يؤثر فينا وما يقع في الدول العربية والاسلامية الآن ربما يصلنا في ظروف وجيزة وعلينا ان نستخلص العبرة مما يقع وعلى أي لدينا منطق خاص بنا «وهو ان الحكم بالنسبة لنا وسيلة للدفاع عن التمسك بالهوية ومكانتها في المجتمع وانقاذ المجتمع وليس التسلط عليه والزامه بسلوكيات معينة وخلص القيادي الاسلامي إلى التأكيد ان الاسلاميين المغاربة مختلفون عن غيرهم وانهم ليسوا من مدرسة المنازعة للحكام على الحكم وانما بالعكس نريد ان نثبت الحكام ونقنعهم اننا لا ننحاز عنهم. وهذا بالنسبة لنا يقويهم في منازلة الخصوم لان المنازعة بين الحكام وبين الحركات الاسلامية اضعفت الحكام واضعفت الحركات الاسلامية. عبدالكريم سلام:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات