اليونيسيف: الاحتلال يمنع التلاميذ من الدراسة

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 أعرب الممثل الخاص لمنظمة اليونيسيف الدولية بالاراضى المحتلة عن انزعاجه الشديد للاجراءات التى تقوم بها سلطات الاحتلال الاسرائيلى تجاه عشرات الالاف من الاطفال الفلسطينيين حيث تصر على منعهم من مواصلة برامجهم الدراسية وتحول دون وصولهم الآمن الى مدارسهم بالاراضى المحتلة. ووفقا لتقديرات اليونيسيف فان ما يقرب من 230 الف طفل و 9300 مدرس لايستطيعون الوصول الى فصولهم الدراسية وان ما يقرب من 580 مدرسة قد تم اغلاقها من جانب السلطات الاسرائيلية لاسباب امنية. وفى تصريح لاحمد ابو الغيط مندوب مصر الدائم لدى الامم المتحدة اشار الى أن هناك اجماعا دوليا على التنديد بالممارسات الاسرائيلية المنافية لمبادئ حقوق الانسان والاتفاقيات الدولية المعنية بحقوق الطفل فعلى الرغم من الاهتمام الخاص الذى اولته الامم المتحدة لحقوق الطفل وعلى رأسها حقه فى التعلم « لاسيما انعقاد الدورة الاستثنائية السابعة والعشرين للجمعية العامة المعنية بحقوق الطفل هذاالعام» الا ان الجهود الدولية فى هذا الاطار ما زالت غير قادرة على ممارسة الضغط الكافى على اسرائيل لضمان احترامها لحقوق الطفل الفلسطينى. ويضيف المندوب الدائم لمصر بأن التجاوزات الاسرائيلية ضد ابناء الشعب الفلسطينى واطفاله باتت تثير الاسى على مستوى دول العالم اجمع ولم يعد من المقبول دوليا ولا من المبرر لدى المنظمة الدولية بكافة اجهزتها ووكالاتها ان تستمر تلك المشاهد المأساوية ضد الاطفال الفلسطينيين والتى تسفر كل يوم عن عدد من القتلى والجرحى بين صفوف اطفال دون الخامسة عشرة من العمر. الجدير بالذكر ان منظمة اليونيسيف تقود حاليا حملة خاصة بالاراضى المحتلة تحت شعار العودة الى المدارس من خلال توفير الملابس والغذاء لاكثر من 14 الف طفل فلسطينى وتأتى هذه الجهود متسقة مع ما اوردته المبعوث الانسانى الخاص للسكرتير العام فى تقريرها عن الاوضاع الانسانية بالاراضى المحتلة والذى طالبت فيه الحكومة الاسرائيلية بضرورة السماح بحق الانتقال الآمن للاطفال الفلسطينيين والمدرسين فى الضفة الغربية وغزة. أ. ش. أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات