صاحب «الحذاء المفخخ» يعتزم الاقرار بذنبه

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 اعلن محامي البريطاني ريتشارد ريد المتهم بالعمل من اجل تفجير طائرة كانت تقوم برحلة بين باريس وميامي في ديسمبر الماضي، ان موكله لن يحاكم لانه سيعترف بالتهم الموجهة اليه. ويقضي القانون الاميركي بعقد جلسة امام قاض يقوم بتحديد العقوبة في حال اعترف المتهم بالتهم المنسوبة اليه. وقال المحامي اوين ووكر في بيان ان «ريتشارد ريد ينوي الاعتراف بالتهم الثماني الموجهة اليه». واضاف ان ريد «لا ينفي الوقائع التي نسبت اليه في 22 ديسمبر 2001 ويريد تجنب الدعاية المرتبطة بمحاكمته والانعكاسات السلبية التي قد تتركها على اسرته». وسيطلب المحامي تحديد موعد لجلسة امام القاضي الذي سيرأس المحاكمة التي كان يفترض ان تفتتح في الرابع من نوفمبر المقبل. وفي حال اعترف ريد فعلا بالتهم الموجهة اليه فان المحاكمة ستلغى. ويمكن ان يبدل ريد رأيه او ان ينفي اعلام محاميه. وينص القانون الاميركي على ان المتهم يمكن ان يستفيد من تخفيف في العقوبة القصوى المحددة في حال اعترافه وتعهده التعاون مع السلطات. ولم يوضح محامي ريد ما اذا كان موكله سيقطع تعهدا من هذا النوع. وكان البريطاني ريتشارد ريد (28 عاما) الذي اعتنق الاسلام اكد اولا براءته امام محكمة فدرالية في بوسطن. وقد حاول في 22 ديسمبر من العام الماضي تفجير طائرة اميركية تابعة لشركة الطيران «اميركان ايرلاينز» بمتفجرات اخفاها في حذائه. وكان المحققون الاميركيون اشاروا الى تواطؤ اشخاص آخرين معه لتنفيذ هذه العملية بعد تحليل عينات من المتفجرات التي كانت معه. واوقفت الشرطة الفرنسية في يونيو اثنين من الفرنسيين وباكستانيا يشتبه بأنهم قدموا دعما لوجستيا له. ولا يعتبر المحققون الاميركيون ريد من الاعضاء المهمين في تنظيم القاعدة لكن اعترافاته المحتملة يمكن ان تكشف عناصر بالغة الاهمية حول خلايا التنظيم «النائمة» والدعم اللوجستي للتنظيم في اوروبا الغربية. وقد اكدت الشرطة البريطانية انه كان يرتاد المسجد نفسه في لندن الذي يزوره باستمرار زكريا موسوي المتهم الوحيد رسميا الموقوف في قضية اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر. واشارت مصادر في الاستخبارات البريطانية ان الرجلين تحادثا هاتفيا عدة مرات وتدربا معا في احد معسكرات القاعدة في افغانستان. أ.ف.ب

طباعة Email
تعليقات

تعليقات