تصريحات «ندا» للجزيرة تتفاعل في الكويت، الصقر يستوضح حقيقة «الحل الإسلامي» لأزمة الغزو

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 أثار حديث يوسف ندا مفوض العلاقات الخارجية فى جماعة الاخوان المسلمين لقناة الجزيرة حفيظة عدد كبير من النواب والكتاب السياسيين فى الكويت و تجاه ماذكره عن وساطة قامت بها الجماعة خلال الغزو العراقى للكويت واقترحت فيها انسحابا للقوات العراقية مقابل احلال قوات من ايران وعدد من الدول الاسلامية على ان تجرى انتخابات فى الكويت بعد ذلك، وفى اعقاب العديد من الكتابات فى الصحافة الكويتية حول هذا الموضوع وجه محمد جاسم الصقر رئيس لجنة الشئون الخارجية فى البرلمان الكويتى ورئيس تحرير جريدة القبس السابق سؤالين برلمانيين الى الشيخ صباح الاحمد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح بشأن ما ذكره يوسف ندا أخيرا عن حل «إسلامي» لمسألة الغزو العراقي للكويت. واعتبر الصقر ان كلام ندا تضمن تهما لأطراف بالتخابر مع العراق ابان الغزو قائلا في سؤاله الاول: «في مقابلة موسعة وعلى عدة حلقات من برنامج « شاهد على العصر» أجرتها قناة الجزيرة الفضائية مع يوسف مصطفى ندا (مفوض العلاقات السياسية في التنظيم الدولي للاخوان المسلمين)، زعم المذكور انه وآخرين تقدموا بمبادرة الى الرئيس العراقي في العام 1990 لحل «اسلامي» لمسألة الغزو العراقي للكويت ووفق ما ذكره يوسف ندا، فإن الحل المزعوم حظي بموافقة مكتب الارشاد في تنظيم الاخوان المسلمين، ويقوم على: انسحاب القوات العراقية من الكويت مقابل إحلال قوات اسلامية من ايران واندونيسيا وماليزيا والسودان تحديدا واجراء انتخابات في الكويت تشرف عليها القوات الاسلامية ويقرر فيها الكويتيون ما يريدون». وأضاف: «ونظرا لما تفشيه هذه المقابلة من أسرار جديدة وكلام خطير على مناورات سياسية وما قد تتضمنه من تهم التخابر مع العدو إبان الاحتلال لأشخاص ولأطراف لا يزال لها علاقات مع الكويت أو تواجدها فيها، أرجو افادتي بالآتي: هل كانت الحكومة الكويتية على دراية بالمبادرة المشار اليها؟. وهل تمت استشارتها بصورة رسمية أو غير رسمية بشأنها؟ هل تعرف الحكومة الكويتية الأطراف المشاركة في المبادرة المشار اليها؟ وهل تعرفت على هوية المشاركين في لقاء مع الرئيس العراقي؟ وهل كان لأطراف أو شخصيات كويتية ضلع بالموضوع أو اطلاع مسبق عليه؟ وهل شارك أي من هؤلاء في صياغة المبادرة أو في لقاء الرئيس العراقي ابان الغزو؟ واذا كانت الحكومة الكويتية لا تدري بهذه المبادرة الاسلامية المزعومة اطلاقا، هل فتحت السلطات تحقيقا سياسيا وأمنيا بعد الاطلاع على ما ذكره ندا؟ ونظرا لما ينص عليه القانون من عقوبات صارمة عن تهم التخابر مع العدو خلال الحرب لأي غرض كان، هل استدعت السلطات الكويتية أياً من ذوي الصلة أو العلاقة بالموضوع لكشف التفاصيل، سواء من داخل الكويت أو خارجها؟». وطلب الصقر «افادة وافية عن هذه الأسئلة وتضمين الاجابة صورا عن جميع المراسلات والمذكرات الدبلوماسية والأمنية التي بحوزة الجهات المختصة بهذا الخصوص». وعن الموضوع ذاته طلب الصقر من نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية افادته عن «هل تعرف السلطات الأمنية الكويتية الأطراف المشتركة في المبادرة المشار اليها؟». الكويت ـ «البيان»:

تعليقات

تعليقات