«العمل العربية» تدعو لتطوير البحث العلمي

الجمعة 27 رجب 1423 هـ الموافق 4 أكتوبر 2002 طالبت منظمة العمل العربية بضرورة وضع خطة عربية على وجه السرعة لتطوير عمليات البحث العلمي من خلال زيادة المخصصات المالية لمشروعات البحث عن المعدلات الحالية حتى نتمكن من مواجهة التفوق الاسرائيلي الواضح في هذا المجال. وأكدت منظمة العمل العربية في تقرير لها بعنوان «البحث العلمي بين العرب واسرائيل وهجرة الكفاءات العربية » أن دول الوطن العربي يتحتم عليها صياغة استراتيجية واضحة المعالم لتطوير برامج البحث العلمي الخاصة بها مع ضرورة تعاون وتبادل الخبرات العربية واعادة الاعتبار للعلماء والباحثين من الناحية المادية والمعنوية واعادة توجيه التعليم في البلدان العربية حتى يتخلى عن أساليب التلقين والسعى لصياغة مشروع وطني عربي يستهدف وقف نزيف العقول والكفاءات العربية ووقف هجرتها المتزايدة للخارج. وشددت المنظمة على ضرورة اتخاذ مجموعة من الاجراءات العاجلة لوقف نزيف هجرة العقول العربية للخارج أهمها اعطاء الأولوية للخبرات العربية عندنا حتى تتساوى مع الخبرات الأجنبية ومنح قدر كبير من الحرية في التنقل للكفاءات العربية داخل الوطن العربي وتأسيس شبكة للعلماء والتكنولوجيين العرب في الخارج والنشر المنتظم لأبحاث الكفاءات العربية وانشاء جهة مختصة بترجمة ونشر هذه الابحاث وتنظيم مؤتمرات قومية وقطرية لاستقطاب الكفاءات المهاجرة والتوسع في تنظيم مشروعات مشتركة بين هيئات عربية وجهات أجنبية برعاية جامعة الدول العربية واشراك الكفاءات العربية المهاجرة في مشروعات التنمية وخطط البحث القطرية وتيسير زيارة العلماء العرب المهاجرين لأوطانهم وتدعيم الروابط بين أسر العاملين العرب المهاجرين وأوطانهم من خلال تسهيلات خاصة في السكن والرعاية الاجتماعية للمتبقين من أسرهم في بلدانهم الأصلية. وحذر الدكتور ابراهيم قويدر المدير العام لمنظمة العمل العربية من التفوق الاسرائيلي الكاسح في مجالات البحث العلمي رغم تفوق الدول العربية في عدد السكان والعمالة والموارد البشرية وهو الأمر الذي يتطلب ضرورة اعادة النظر في خريطة البحث العلمي العربية. القاهرة ـ محمد عبد الجواد:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات