تظاهرات ضد الرئيس والوجود الفرنسي، متمردو ساحل العاج يستولون على مدينتين جديدتين

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 نجحت حركة التمرد العسكرى فى ساحل العاج فى مد سيطرتها على مدينتين جديدتين لتمتد سيطرتها بذلك على معظم المناطق الشمالية «حوالى اربعين فى المئة من مساحة البلاد» كما اعلنت تصميمها على الاطاحة بالرئيس لوران غباغبو. وفيما اشارت انباء صحفية الى وقوع اشتباكات بين المتمردين والقوات الفرنسية اكدت فرنسا مجددا ان مهمة القوات الفرنسية التى ارسلت الى ساحل العاج هى توفيرالامان للرعايا الفرنسيين والاجانب. وذكر راديو فرنسا الدولى أمس الاربعاء ان مظاهرة ضمت الألاف خرجت امس فى مدينة كوروغو ردد خلالها المتظاهرون هتافات معادية للرئيس لوران غباغبو وللوجود العسكرى الفرنسى فى البلاد كما طالبت حركة التمرد العسكرى من فرنسا احترام الحياد وعدم اعاقة تقدمها فى المدن الايفوارية. واوضح الراديو ان العديد من اعضاء حركة التمرد العسكرى سبق لهم المشاركة فى محاولة الانقلاب ضد الجنرال روبيرجيى عام 1999 وقد جددت مطالبها بالعدالة لكل الايفواريين بلا تمييز وبالعفو عن السجناء العسكريين واعادة ادماجهم فى الجيش وبتطبيق قرارات منتدى المصالحة الوطنية الذى عقد فى بداية العام الجاري. أ. ش. أ

تعليقات

تعليقات