مبعوث من صدام سلم رسالة إلى ميغاواتي - البيان

مبعوث من صدام سلم رسالة إلى ميغاواتي

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 التقى مبعوث عراقي خاص مع الرئيسة الاندونيسية ميغاواتي سوكارنوبوتري أمس لتسليمها خطابا من صدام حسين الرئيس العراقي يكرر فيه القول ان بلاده ليس لديها أسلحة دمار شامل. وقام بتسليم الرسالة الوزير العراقي للتعليم العالي عبد الخالق غفور إلى ميغاواتي خلال اجتماع قصير بها في القصر الرئاسي. وجاء في الخطاب الذي بعثه صدام أن العراق قد وافق على شروط الامم المتحدة بالنسبة لعودة المفتشين للتحقق من المزاعم المستمرة حول امتلاكه أسلحة كيماوية. وقال غفور للصحفيين بعد لقائه بميغاواتي «نأمل في ذلك الوقت أن نقول للعالم بأسره أن العراق خال من أسلحة الدمار الشامل». من جانبه قال حسن ويراجودا وزير الخارجية الاندونيسي ان العراق اقترح ان تلعب اندونيسيا دورا في تشكيل «فريق مرافق» لمفتشي الامم المتحدة عن الاسلحة لدى عودتهم لبغداد. وقال الوزير للصحفيين بعد اجتماع بين السفير العراقي لدى اندونيسيا والرئيسة ميغاواتي سوكارنوبوتري «الجديد في هذا الاجتماع هو آمال العراق في ان يكون هناك فريق مرافق لفريق التفتيش الذي سيزور العراق. ويمكن لهذا الفريق ان يشهد على اداء فريق التفتيش بحيث يتسم بالشفافية». وقال ويراجودا ان ميغاواتي ابدت استعداد بلادها للمشاركة لكنها تريد اولا معرفة توضيحات وتفصيلات. يذكر ان اندونيسيا، اكبر بلدان العالم الإسلامي من حيث عدد السكان، وجهت انتقادات للولايات المتحدة لتهديداتها بضرب العراق، وطالبت بأن تتعامل الأمم المتحدة مع مسألة ما يزعم من تكديس العراق لأسلحة دمار شامل. د. ب. أ ـ رويترز

طباعة Email
تعليقات

تعليقات