عزيز يعلن من أنقرة: العراق لن يهاجم أي دولة في المنطقة - البيان

عزيز يعلن من أنقرة: العراق لن يهاجم أي دولة في المنطقة

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 اعلن طارق عزيز نائب رئيس الوزراء العراقي خلال مؤتمر صحافي في انقرة امس ان العراق لن يهاجم أي دولة في المنطقة في حال تعرضه لهجوم اميركي. واوضح عزيز «لن نقوم بعمليات انتقامية ضد اي كان في المنطقة باستثناء المعتدي الاميركي الذي يغتصب اراضينا». واضاف ان الهجوم الاميركي «سيسيء الى العلاقات المستقبلية بين الشعبين العراقي والتركي». وسبق لعزيز ان قال الثلاثاء ان العراق لن يعتبر تركيا التي تستضيف في قاعدة انجرليك، بجنوب تركيا، طائرات حربية اميركية وبريطانية، دولة صديقة في حال قررت وضع قواعدها تحت تصرف الاميركيين. وجدد عزيز معارضة بلاده لصدور أي قرار جديد للامم المتحدة فيما يتعلق بعمليات التفتيش عن السلاح في العراق. وقال عزيز«الاقتراح الاميركي غير مقبول ليس فقط من قبل العراق وانما ايضا من قبل مجلس الامن الدولي لانه ليس هناك داع لقرار جديد قرارات مجلس الامن الراهنة المتعلقة بالتفتيش صالحة وكافية لان يؤدي المفتشون عملهم باتقان». واضاف ان اتهام واشنطن لبغداد بالسعي لحيازة أسلحة دمار شامل «ذريعة لو كان قلقهم حقيقيا لسعدوا بتوصل العراق وبليكس لاتفاق بشأن استئناف عمليات التفتيش «في اشارة الى هانز بليكس كبير مفتشي الامم المتحدة على الاسلحة». وقال عزيز «هناك اتفاق بشأن المواقع الرئاسية في فبراير 1998 بين الحكومة العراقية وكوفي عنان. فعنان وانا شخصيا وقعنا مذكرة تفاهم حول كيفية دخول هذه المواقع ومذكرة التفاهم تلك لا تزال سارية». وقال عزيز في مقابلة أجرتها محطة «ان. تي. في» التلفزيونية التركية ان العراق اكتسب خبرة من العمليات العسكرية بعد حرب الخليج عام 1991 . وقال ان من المحتمل سقوط خسائر بشرية كبيرة. وأضاف «العراق قوي.. حتى اذا هاجم الاميركيون العراق فسنقاتل بفعالية بالغة». وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات