نجاة واصل ابويوسف من كمين اعتقالي، الاحتلال يختطف أمين سر جبهة التحرير العربية في رام الله

الخميس 26 رجب 1423 هـ الموافق 3 أكتوبر 2002 اختطفت وحدة من القوات الخاصة الإسرائيلية امين سر جبهة التحرير العربية المقربة من العراق فيما نجا واصل ابو يوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية من محاولة اختطاف مماثلة. واختطفت وحدة من القوات الخاصة الإسرائيلية سالم «ابو محمود» الأمين العام لجبهة التحرير العربية المقربة من العراق من داخل مكتبه برام الله ظهر أمس بعد رفع حظر التجول عن المنطقة. وقال شهود عيان ان قوات خاصة داهمت المكتب الموجود في عمارة الراموني وسط المدينة وعبثت بمحتوياته واقتادت الامين العام لجبهة التحرير العربية إلى جهة غير معلومة. وقالت مصادر اسرائيلية ان «ابو محمود» متهم بتوزيع اموال ومساعدات من صدام حسين الرئيس العراقي على عائلات الاستشهاديين في الأراضي الفلسطينية. لذلك داهمت قوات خاصة إسرائيلية ظهر أمس المكتب الرئيس لجبهة التحرير الفلسطينية في مدينة رام الله بعد رفع حظر التجول عن المنطقة واختطفت احد النشطاء في المكتب ودمرت العديد من المحتويات والاثاث بالداخل ونجا واصل ابو يوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية من التعرض له او اعتقاله. وأوضح د. ابو يوسف في حديث خاص لـ «البيان» انه نجا من كمين اعدته وحدة من القوات الخاصة الإسرائيلية منذ ساعات الصباح وقال لاحظنا منذ أمس الأول بتحركات ومراقبة للمكتب وقد تم تبليغ الأجهزة الامنية الفلسطينية بذلك أمس صباحاً لاحظنا مراقبة مكثفة. وبناء عليه اتخذنا الاحتياطات اللازمة ولم اذهب انا للمكتب وبعد ساعة من المراقبة للمكتب داهمت وحدة من القوات الخاصة مكونة من اسرائيليين يرتدون الزي المدني ويحملون مسدسات وأسلحة آلية وداهموا مكتبنا الموجود في الدور الرابع من بناية وسط رام الله وهاجموا الموظفين وبعض قيادات الجبهة الموجودين في المكتب وارغموهم على الانبطاح أرضاً وتمكن اثنين منهم من القفز من النافذة والهرب فيما نجحت القوات الخاصة في السيطرة على اثنين من الموظفين الإداريين. غزة ـ ماهر إبراهيم:

تعليقات

تعليقات