الف مسجد يحتفل بيوم الوحدة، مسلمو المانيا يحذرون من وصمهم بالارهاب - البيان

الف مسجد يحتفل بيوم الوحدة، مسلمو المانيا يحذرون من وصمهم بالارهاب

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 حذر رئيس منظمة تمثل المسلمين في ألمانيا من معاملة مسلمي البلاد الذين يزيد عددهم على ثلاثة ملايين نسمة باعتبارهم مساندين محتملين للارهاب، فيما يستعد الف مسجد للاحتفال بيوم الوحدة الالمانية غداً. وانتقد نديم إلياس رئيس المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا مداهمات الشرطة للمساجد والمراكز الاسلامية الاخرى في أعقاب هجمات 11 سبتمبر الارهابية العام الماضي على الولايات المتحدة. وقال إلياس «بعد هجمات 11 سبتمبر، كثيرا ما تم ربط الاسلام بصورة غير واعية وأحيانا بصورة صارخة بالارهاب، والمسلمون متهمون بأنهم على وجه خاص لديهم قابلية للتعصب والعنف». وأشار إلى أنه تم تجاهل التحذيرات من أن المساجد لا يجب اعتبارها مراكز للارهاب. وتابع «واليوم لا يرى المسلمون أنفسهم معرضين فحسب لاتهامات عامة وموضع اتهام في تحقيقات شاملة، بل أن دور العبادة الخاصة بهم يتم تفتيشها دون تفكير كما يتم الحط من شأنها بصورة لا مبرر لها». وانتقد إلياس الشرطة لقيامها بمداهمات كبيرة عند أول مؤشر على وقوع جريمة، وذلك بدلا من القيام بتحريات مبدئية سرية. وأشار إلى الافتقار «إلى الاحساس والمشاعر» تجاه المسلمين في ألمانيا، محذرا من أن مسلمي البلاد البالغ عددهم 23 مليون نسمة - بنيهم نصف مليون ألماني - يمكن أن يفقدوا ثقتهم بالدولة. وقال إلياس ان المجلس المركزي يدعو المسلمين على الدوام إلى النأي بأنفسهم عن العنف ودعم السلطات في مكافحة الارهاب. وسينظم حوالي ألف مسجد في كل أنحاء البلاد يوما مفتوحا اليوم للاحتفال بيوم الوحدة الالمانية، وهو عطلة عامة. وقال إلياس «نحن المسلمين لا نقبل أن يتم دفعنا إلى هامش المجتمع، كما أنه ليس من صالح المجتمع أن يكون هناك مجتمع مواز بجواره». د.ب.أ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات