بقيمة 15 مليار دولار وتدخل الخدمة 2012، بريطانيا تشتري 150 مقاتلة أميركية

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 أعلن مسئولو وزارة الدفاع البريطانية أن سلاح الجو الملكي البريطاني والبحرية الملكية سيحصلان على نحو 150 مقاتلة أميركية الصنع من الجيل الجديد لطائرات إف-35 التي تقلع من مسافة قصيرة وتهبط عموديا، على أن تدخل هذه الطائرات الخدمة بحلول عام 2012. وستستخدم هذه الطائرات النفاثة الجديدة، التي يبلغ ثمنها 15 مليار دولار وهي من صنع شركة لوكهيد مارتن، على متن نوع جديد من حاملات الطائرات الكبيرة التي سيتم بناؤها خلال فترة 10 سنوات. كما أن الطائرات يمكنها أن تقلع من قواعد على الشواطئ.وقال وزير مشتريات الدفاع البريطاني اللورد باتش أمس الأول «ان هذا قرار هام للغاية. ولقد اخترنا هذا النوع الذي يستخدمه فيلق مشاة البحرية الاميركية لانه يفي تماما باحتياجاتنا العسكرية». وأضاف «لقد اتخذنا أيضا قرارا هاما بشأن تصميم حاملات الطائرات الجديدة. فهذه الحاملات يجب أن تتوفر فيها أقصى درجات المرونة لتلبي احتياجاتنا الدفاعية طوال فترة خدمتها التي تمتد إلى حوالي 50 عاما». وستحل طائرات إف-35 مكان طائرات سي هاريير البريطانية على ظهر حاملات الطائرات، حيث ان هذا النوع من طائرات هاريير المصمم لاغراض الدفاع جو ـ جو سيتم الاستغناء عنه تدريجيا.وسيتم سحب الطائرات التسع والعشرين طراز سي هاريير التي لعبت دورا محوريا في حرب جزر فوكلاند من الخدمة في الفترة بين 2004 و2006. ونظرا لأن طائرات إف ـ 35 الجديدة لن تدخل الخدمة حتى عام 2012، فإن بريطانيا لن تكون عندها طائرات دفاع جوي لمدة ثماني سنوات. وقال مسئولو الدفاع انه بينما تمتلك طائرات إف-35 قدرات الدفاع الجوي فإنها ليست بصفة أساسية طائرات دفاع جوي وسيكون على القوات المسلحة أن تنتظر نشر الطائرة يوروفايتر التي لديها هذه القدرات. وستحل حاملات الطائرات الجديدة مكان الحاملات أرك رويال وانفنسيبل وإلاستريوس التي سيتم إخراجها من الخدمة تدريجيا قبل عام 2012. د.ب.أ

تعليقات

تعليقات