459 حادثة اعتداء طالتهم خلال الانتفاضة، دعوة فلسطينية لتحدي طرد الصحافيين الأجانب

الاربعاء 25 رجب 1423 هـ الموافق 2 أكتوبر 2002 دعت نقابة الصحافيين الفلسطينيين في قطاع غزة شبكات التلفزة العالمية والعربية الى تعزيز طواقمها في الأراضي الفلسطينية المحتلة وذلك ردا على القرار الاسرائيلي بابعاد المئات من الصحافيين الأجانب المقيمين في اسرائيل لاتهامهم بالانحياز للفلسطينيين، بالتزامن مع احصائية أفادت بـ459 حادثة اعتداء على الصحافيين خلال الانتفاضة. وقال توفيق ابو خوصة نائب نقيب الفلسطينيين ان الحكومة الاسرائيلية بدأت فعليا بابعاد الطواقم الاعلامية الأجنبية العاملة في الأراضي الفلسطينية واسرائيل معبرا عن خشيته من ان تكون توطئة لابعاد الشهود من وسائل الاعلام عن مسرح المجازر اليومية التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق المدنيين الفلسطينيين. وشدد أبو خوصة على ان قوات الاحتلال كانت ارتكبت العديد من جرائم القتل والاصابة بحق عشرات الصحافيين الفلسطينيين والأجانب والتي كان اخرها في نابلس امس الأول الأمر الذي يثبت ان حكومة الاحتلال ربما تعد للمزيد من الجرائم بحق الفلسطينيين بعيدا عن وسائل الأعلام والتي سبق وان منعتها من دخول المدن الفلسطينية خلال عمليات الاجتياح. ودعا أبو خوصة الاتحاد الدولي للصحافيين ومنظمة «صحافيون بلا حدود» وكافة المنظمات الدولية للتدخل لدى حكومة الاحتلال لوقف القرار الاسرائيلي بترحيل الصحفيين الاجانب. وكانت وسائل ا لاعلام العبرية كشفت ان الحكومة الاسرائيلية قررت ابعاد طواقم الاعلام الأجنبية بحجة تواجدهم بصورة غير قانونية. وعلى الصعيد ذاته أعلن المركز الفلسطيني لحقوق الانسان ان قوات الاحتلال نفذت 459 اعتداء على الصحافيين والاعلاميين خلال انتفاضة الأقصى. واشار المركز في تقرير اصدره هذا الأسبوع حول الانتهاكات الاسرائيلية خلال الانتفاضة ان قوات جيش الاحتلال قتلت خلال الانتفاضة خمسة صحافيين فلسطينيين واجانب واصابت 128 صحافيا اخر بجروح مختلفة. واوضح التقرير ان حالات الاعتداء على الصحافيين تمثلت في عمليات القتل والضرب واطلاق النار والاهانة والاحتجاز والاستجواب وقصف المحطات الاذاعية والتلفزيونية ومصادرة بطاقات واجهزة ومعدات صحفية وهدم المنازل. وقال التقرير ان الممارسات بحق الصحافيين جاءت امتدادا للانتهاكات الجسيمة التي تواصل قوات الاحتلال اقترافها بحق المدنيين معتبرا اياها دليلا على استخفاف اسرائيل بالقانون الدولي الانساني. واتهم التقرير قوات الاحتلال بارتكاب معظم الاعتداءات بشكل متعمد ومقصود على الرغم من ان الصحافيين كانوا يرتدون ما يميزهم عن كطواقم صحافية. وكالات

طباعة Email
تعليقات

تعليقات