تقرير لمنظمة العفو الدولية «امنستي»: القوة الإسرائيلية «المفرطة» قتلت 250 طفلاً

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 نشرت منظمة العفو الدولية «أمنستي» التي تعنى بحقوق الانسان تقريراً عن اوضاع الصبية في ظل النزاع الاسرائيلي الفلسطيني تحت عنوان «يدفنون المستقبل، صبية على خط النار». وصدر هذا التقرير ضمن استعدادات الأمم المتحدة لعقد دورة خاصة، مطلع اكتوبر في جنيف، للجنة حقوق الأطفال. وجاء في التقرير ان عدد القتلى منذ اندلاع الانتفاضة من الجانب الإسرائيلي بلغ 72 صبيا في حين بلغ عدد الشهداء في الجانب الفلسطيني 250 صبيا لا تزيد اعمارهم على 18 عاماً، انهم «يدفعون ابهظ الاثمان لهذا النزاع». وورد في التقرير ان غالبية الاطفال الفلسطينيين لقوا مصرعهم نتيجة للاستخدام المفرط بالقوة من قبل جنود الجيش الاسرائيلي. حيث يقول التقرير بهذا الشأن: «يتبع الجيش الإسرائيلي استخدام القوة بصورة تفتقر للتناسب ضد المتظاهرين ومن يلقون بالحجارة» ويضيف التقرير ان «بعض الصبيان قتل لتواجدهم عن طريق الصدفة في المكان وقت تنفيذ عملية تصفية مركزة او عند نسف بيوتهم. وهنالك بعض ممن لم يسمح لطواقم العناية الطبية بوصولهم».وأما بخصوص الإسرائيليين، فيشير التقرير إلى انهم لقوا حتفهم اثناء تعرضهم لهجمات مباشرة لا تمييز فيها كالعمليات «الانتحارية» واطلاق النار التي تقع داخل إسرائيل وفي المناطق الفلسطينية. ويدعو التقرير جميع الفصائل الفلسطينية لوقف العمليات الاستشهادية وفي المقابل يطالب التقرير كلا الطرفين بالعمل على عدم قتل الاولاد واجراء التحقيق الشامل حول كل عملية قتل يروح ضحيتها ولد ومتابعة الموضوع الى ان يقدم المسئولون عن ذلك للقضاء. القدس ـ «البيان»:

طباعة Email
تعليقات

تعليقات