قوات القائد المتمرد زادران فقدت قاعدة قرب غارديز

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 أعلنت القوات الموالية للحكومة في شرق افغانستان أمس انها استولت على قاعدة رئيسية تابعة لبادشاه خان زادران احد قادة الفصائل الافغانية بعد اشتباكات عنيفة استمرت نحو 24 ساعة قتل فيها اكثر من عشرة مقاتلين. وقال ضياء الدين احد القادة المحليين البارزين ان قوات مشاة مدعومة بالمدفعية الثقيلة والصواريخ وقذائف المورتر استولت على القاعدة القريبة من مدينة كرديز الشرقية في الساعات الاولى من صباح أمس. وابلغ «رويترز» ان اكثر من عشرة من مقاتلي زادران قتلوا من بينهم قائد القاعدة الواقعة في منطقة سيد كرم على مسافة 20 كيلومترا شمال شرقي غارديز. وأضاف متحدثا بالتليفون عبر الاقمار الصناعية من المنطقة «فقدنا نحن ايضا بعض مقاتلينا... بدأ هجومنا في وقت متأخر من مساء امس الأول واستولينا على قاعدة سيد كرم بأكملها بحلول الساعة السابعة من صباح أمس». وتابع «قتل رعد محمد قائد قوات زادران كما اسرنا بعض المقاتلين». وقالت وكالة الانباء الاسلامية الافغانية ومقرها باكستان ان 20 مقاتلا على الاقل سقطوا في الهجوم. ونقلت عن شهود عيان تأكيدهم استيلاء قوات الحكومة على القاعدة لكنهم قالوا ان القتال مستمر على مسافة خمسة كيلومترات من منطقة شاكين. وفي فبراير استخدم زادران قاعدته في سيد كرم في امطار غارديز بالصواريخ مما اسفر عن سقوط اكثر من 30 قتيلا ردا على عزل مجلس القبائل له من منصب محاكم الاقليم. وتحرك زادران بعد ذلك للسيطرة على بلدة خوست الشرقية لكنه اضطر للخروج منها في اوائل هذا الشهر. ويبدو الان ان هناك جهدا منسقا لتحييد زادران الذي انشق علنا على سلطة الرئيس حامد قرضاي. وقال ضياء الدين «لم يعد بامكانه تشكيل اي تهديد على غارديز... كان هذا (قاعدة سيد كرم) هو المكان الذي كان يعقد فيه مقابلاته ويخزن اسلحته... لقد فقد منطقة مهمة محيطة بغارديز وفي اقليم بكتيا بشكل عام». ولم يتسن على الفور الاتصال بزدران او احد قادته للتعليق. ويعتقد انه موجود الان في منطقة بين غارديز وخوست. رويترز

تعليقات

تعليقات