تعهد أميركي بتحسين أوضاع الجيش الأفغاني

الثلاثاء 24 رجب 1423 هـ الموافق 1 أكتوبر 2002 تعهدت الولايات المتحدة الاميركية أمس بتحسين اوضاع الجيش الافغانى الناشيء، مؤكدة ان هذا الجيش ينبغى ان يتحمل مسئولية حماية افغانستان من اعمال العنف فى المستقبل. وصرح دوجلاس فيث وكيل وزارة الدفاع الاميركية الذى يزور كابول حاليا بأنه من المهم اقامة جيش وطنى لافغانستان من أجل اعادة الاوضاع الى طبيعتها فى الدولة التى مزقتها الحروب. وأكد فيث أن الولايات المتحدة ستوفى بمسئولياتها فى أفغانستان طالما هناك حاجة لذلك لكنه قال أن قوة عسكرية محترفة سيكون لها دعم السلطات الشرعية لتحقيق الاستقرار والامن. وقال «لدينا مسئولية هنا فى أفغانستان الولايات المتحدة ملتزمة بالوفاء بها»، مضيفا أن مشكلات أفغانستان ستكون أقل فيما لو قدم المجتمع الدولى الاموال التى تعهد بها. وقال فيث «انه اذا رغبت دول اخرى المساهمة بوضع قوات دولية فى افغانستان فاننا نرحب بذلك، بيد اننا نحتفظ بنظرتنا القائلة اننا لا نتطلع الى بناء امن افغانستان على وهم ان اعدادا ضخمة من قوات حفظ السلام ستحضر الى افغانستان وتعمل على استتباب الامن والنظام»، معربا عن شكه فى تمديد مهمة قوات حفظ السلام الدولية العاملة فى افغانستان. واوضح المسئول الاميركى أن الولايات المتحدة ستستمر فى ملاحقة حركة طالبان وتنظيم القاعدة وقلب الدين حكمتيار رئيس الوزراء الافغانى السابق، ملمحا الى ان الاطراف الثلاثة تتعاون ضد الوجود الاميركى فى أفغانستان. ق.ن.أ

تعليقات

تعليقات