أمريكا ترصد تحركات استخبارية ايرانية في أفغانستان

ذكرت صحيفة «واشنطن تايمز» ان القوات الأمريكية شكلت وحدات خاصة لمكافحة الإرهاب وهي تستعد حاليا للقيام بعمليات ضد من يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في الصومال، كما كشفت الصحيفة ان الاستخبارات الأمريكية رصدت أفراد استخبارات ايرانيون داخل أفغانستان. ونقلت «واشطن تايمز» عن مسئول عسكري أمريكي لم تحدده قوله ان القوات الخاصة أجرت تمرينات عسكرية خاصة استعدادا لتنفيذ عمليات عسكرية في الصومال. وأوضحت ان التحدي الذي يواجه الادارة الأمريكية صار أكثر صعوبة إذ ان الأهداف التي تعتزم واشنطن ضربها تقلصت من حيث الحجم وهي متناثرة هنا وهناك ويصعب عزلها عن مناطق أخرى لا تعتبرها أمريكا خطراً عليها. وأضافت ان النشاط العسكري الأمريكي في الصومال اقتصر منذ الحادي عشر من سبتمبر على المراقبة بوساطة الأقمار الصناعية لتحديد أي مناطق يشتبه في انها تأوي أعضاء من تنظيم القاعدة فيما ترابط البارجات الأمريكية في بحر العرب لاعتراض أي سفن مشبوهة قد يكون على متنها «قاعديون» يعتزمون اعادة بناء التنظيم في الصومال. وأشارت الصحيفة الى انه من ضمن الأهداف المحتملة للقيادة الأمريكية في الصومال «جماعة الاتحاد الاسلامية» المعتقد بأنها على صلة بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن الذي تلاحقه الولايات المتحدة بسبب اتهامها له بالوقوف وراء الهجمات التي تعرضت لها مدينتا نيويورك وواشنطن في الـ 11 من سبتمبر الماضي. من جانب آخر ذكرت الصحيفة في العدد نفسه الذي نشر أمس الأول ان أجهزة الاستخبارات الأمريكية رصدت عددا من رجال المخابرات والعسكريين الايرانيين داخل افغانستان يعملون على زعزعة النظام الحالي في كابول. ونقلت الصحيفة عن مسئولين أمريكيين مقربين من أجهزة الاستخبارات القول ان الايرانيين يقومون بأعمال تهدف الى زعزعة استقرار الحكومة الأفغانية الانتقالية. وأضافت ان المسئولين الأمريكيين أوضحوا ان عناصر من وزارة الأمن والاستخبارات الايرانية وقوات خاصة ايرانية من الحرس الثوري الايراني شوهدوا قرب مدينة مزار الشريف الأفغانية. ويأتي هذا التقرير بعد يوم واحد من إعلان ايران عن موعد زيارة رئيس الحكومة الانتقالية الأفغاني حامد قرضاي طهران الأسبوع المقبل لاجراء محادثات مع مسئولين ايرانيين. كونا

طباعة Email
تعليقات

تعليقات